خبير نفطي يتحدث عن احتمالات تصدير النفط العراقي إلى سوريا

© REUTERS / ESSAM AL-SUDANIحقل نفط غرب القرنة -1، الذي تديره شركة إكسون موبيل بالقرب من البصرة
حقل نفط غرب القرنة -1، الذي تديره شركة إكسون موبيل بالقرب من البصرة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تحدث خبير النفط العراقي، حمزة الجواهري، عن احتمالات تصدير النفط العراقي إلى سوريا.

وقال الجواهري، في حديثه لبرنامج "عالم سبوتنيك": "المنطقة بين العراق وسوريا هي منطقة عمليات أمنية واسعة، وما زالت عناصر داعش تنتشر بها وما زال الطريق غير آمن هناك".

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي - سبوتنيك عربي
العراق يقرر تصدير النفط للأردن وسوريا
وأشار الجواهري إلى أن "الأنبوب القديم الذي كان ينقل النفط بين العراق وسوريا، حاليا غير صالح للعمل".

وأوضح أن "مجرد التفكير في موقف بريطانيا تجاه الناقلة الإيرانية بجبل طارق، التي كانت متجهة لسوريا جعل إيران تضغط على العراق لتزويد سوريا بالنفط".

كان رئيس وزراء العراق عادل عبد المهدي قد أعلن أن الحكومة قررت تصدير النفط إلى الأردن وسوريا، انطلاقا من حاجة العراق لتنويع خطوط تصدير النفط.

وقال عبد المهدي، خلال مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، إن "العراق فقد منافذ تصدير النفط، وهو بحاجة إلى تنويع خطوط التصدير"، بحسب موقع "السومرية نيوز".

وأشار عبد المهدي إلى أن "مجلس مكافحة الفساد لديه ملفات سيفتحها بينها تهريب النفط ومكافحة المخدرات".

قال وزير النفط العراقي السابق جبار لعيبي، إن العراق يسعى لإنتاج 7 ملايين برميل يوميا من خلال شركة النفط الوطنية التي تأسست حديثا وتصدير 4 ملايين برميل يوميا في عام 2019، مؤكدا أن حرق الغاز الناتج عن عمليات استخراج النفط سيتوقف بحلول عام 2021.

والعراق ثاني أكبر منتج في "أوبك" بعد السعودية، حيث يضخ نحو 4.6 مليون برميل يوميا، وتتجه معظم صادراته من الخام إلى آسيا.

ويسعى العراق، الذي يعتمد على النفط في جني معظم إيراداته بالموازنة، إلى زيادة طاقة إنتاج الخام لـ7 ملايين برميل يوميا بحلول 2022، مقارنة بـ5 ملايين برميل يوميا في الوقت الحالي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала