قيادي بالعدل والمساواة السودانية: سنلجأ للمجلس العسكري في هذه الحالة

© REUTERS / UMIT BEKTASالفريق محمد حمدان حميدتي نائب رئيس المجلس العسكري السوداني وقائد قوات الدعم السريع شبه العسكرية يحيي مؤيديه عند وصوله إلى اجتماع في قرية أبراج على بعد 60 كيلومتراً من الخرطوم
الفريق محمد حمدان حميدتي نائب رئيس المجلس العسكري السوداني وقائد قوات الدعم السريع شبه العسكرية يحيي مؤيديه عند وصوله إلى اجتماع في قرية أبراج على بعد 60 كيلومتراً من الخرطوم - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
ثلاثة أشهر منذ الإطاحة بحكم البشير في السودان وما زالت القوى الثورية والمجلس العسكري يتحاورون حول المرحلة الانتقالية، وفي الوقت ذاته يرى مراقبون أن التوقيع على وثيقة المرحلة الانتقالية بين قوى الحرية والتغيير يزداد صعوبة مع مرور الوقت.

رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد يلتقي رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني الفريق عبد الفتاح البرهان للتوسط في الأزمة السياسية - سبوتنيك عربي
تأجيل اجتماع المعارضة السودانية مع المجلس العسكري
أحمد تقد مسؤول التفاوض والسلام في حركة العدل والمساواة السودانية قال في مقابلة مع "سبوتنيك" تنشر لاحقا: "حتى هذه اللحظة المجلس العسكري طرف والمعارضة التي نحن جزء منها طرف آخر".

وأضاف تقد "إذا استمر الوفد المفاوض الممثل للحرية والتغيير في تجاهله وعدم السماع للصوت الآخر من المعارضة، فليس هناك خيار أمام المعارضة المسلحة سوى التوجه مباشرة وتطلب الجلوس والتفاوض مع المجلس العسكري والاتفاق معه، وهنا سيكون هناك أكثر من اتفاق يعقد المشهد ويربك الأمور بشكل واضح، وهذا ليس في مصلحة الانتقال السياسي في البلاد".

وتابع، "الأمر مفتوح على كل الاحتمالات ولكننا نعطي الأولوية للتفاهم الإيجابي مع بقية قوى الحرية والتغيير حتى نتمكن من حل الخلافات الداخلية كمكون جامع ومن ثم نجلس كقوى حرية وتغيير مع المجلس العسكري للنظر في طبيعة المرحلة المقبلة، وإذا لم يتم الاتفاق فإنه من حق أي طرف الجلوس منفردا مع المجلس العسكري وهنا تتشتت القوى وتتعقد الأمور".

ويشهد السودان أزمة سياسية منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير في 11 نيسان/ أبريل الماضي إثر احتجاجات شعبية، لتستمر الاحتجاجات ضد المجلس العسكري الذي تسلم السلطة للمطالبة بنقلها للمدنيين.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала