قرار سعودي جديد في مجال "التصنيع العسكري"

تابعنا عبرTelegram
أعلنت الشركة السعودية للصناعات العسكرية "SAMI"، عبر موقعها على "تويتر"، اليوم الإثنين، عن استحواذها على شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة (إيه إيه سي سي)، بهدف توسيع نطاق خدماتها المقدمة، والاستثمار في القدرات الوطنية، والوصول إلى أسواق جديدة.

يأتي ذلك في إطار مساعي "سامي" المستمرة، لدعم جهود توطين قطاع الدفاع في المملكة.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة "سامي"، أندرياس شوير، أن عملية استحواذ الشركة على حصة الأغلبية في شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة، هي عامل أساسي في التنمية الاستراتيجية للشركة السعودية للصناعات العسكرية.

وقال

"لدينا فرصا واعدة في سوق الصيانة والإصلاح والتوضيب، إذ إن جميع الأدوات الأساسية متوفرة، وسنعمل في المستقبل القريب على إضافة خدمات صيانة معدات الهبوط وإصلاحها وتوضيبها إلى الخدمات المقدمة من شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة".

ويركز عمل شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة، على أعمال الصيانة والإصلاح وتوضيب الأنظمة الهيدروليكية للطائرات، وأنظمة الطاقة الثانوية لمنصات متعددة.

وبعد عملية الاستحواذ، سيتم توسيع نطاق عمليات شركة المعدات المكملة للطائرات المحدودة، ليشمل إصلاح وعَمرة أنظمة أجهزة الهبوط للطائرات المدنية، وزيادة قدرات الاختبارات غير التدميرية، وزيادة قدرات صيانة الطائرات العمودية، وخدمات أخرى.

وسيمكِن الاستحواذ الشركة السعودية للصناعات العسكرية، كذلك، من توسيع خدماتها لتشمل أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала