قيادي بتحالف المعارضة بالسودان: "الحرية والتغيير" فرغت من دراسة وثيقة الإعلان الدستورية

© AFP 2022 / EBRAHIM HAMIDمؤتمر صحفي مشترك بين المتحدث باسم المجلس العسكري في السودان، شمس الدين كباشي وممثل "قوى الحرية والتغيير"، مدني عباس مدني
مؤتمر صحفي مشترك بين المتحدث باسم المجلس العسكري في السودان، شمس الدين كباشي وممثل قوى الحرية والتغيير، مدني عباس مدني - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن القيادي في تحالف المعارضة في السودان، حبيب العبيد، أن قوى إعلان الحرية والتغيير قد فرغت من دراسة وثيقة الإعلان الدستورية، وهي الآن تحت إشراف اللجنة الفنية لإجراء الصياغة النهائية ومن ثم تُسلم لوفد المفاوض عقب إجازتها خلال الاجتماع بين قوى إعلان الحرية والتغيير، المزمع انعقاده عند منتصف اليوم الثلاثاء.

الخرطوم — سبوتنيك. وقال العبيد، اليوم في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، إن "قوى إعلان الحرية والتغيير قد فرغت من دراسة وثيقة الإعلان الدستورية الاثنين"، لافتا، أن "بوجود تشابه في أغلب نقاط الملاحظات بين قوى الحرية والتغيير".

معارض سوداني: نرفض تحويل السودان من دولة برلمانية إلى دولة رئاسية
وأضاف العبيد، أن "اللجنة الفنية التابعة لقوى الحرية والتغيير، تشرف حاليا على عملية الصياغة النهائية، وسوف تقوم بتسليم الملاحظات إلى وفدها المفاوض عقب اجازتها خلال الاجتماع المزمع بين قوى اعلان الحرية والتغيير عند الساعة 12 مساء الثلاثاء".

وكان المجلس العسكري وقوي الحرية والتغيير في السودان اتفقا برعاية الاتحاد الأفريقي على إقامة مجلس سيادي تكون رئاسته بالتناوب لمدة ثلاث سنوات أو تزيد قليلا، وتشكيل حكومة مدنية من كفاءات مستقلة برئاسة رئيس وزراء مستقل، وإرجاء إقامة المجلس التشريعي إلي ما بعد تشكيل الحكومة.

ويشهد السودان أزمة سياسية منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير في 11 نيسان/أبريل الماضي إثر احتجاجات شعبية، لتستمر الاحتجاجات ضد المجلس العسكري الذي تسلم السلطة للمطالبة بنقلها للمدنيين.

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала