البرلمان الأوروبي: يجب سن عقوبات إضافية ضد مسؤولين في فنزويلا

© AP Photo / Christian Lutzالبرلمان الأوروبي
البرلمان الأوروبي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
دعا البرلمان الأوروبي المجلس لسنّ عقوبات وجزاءات جديدة تستهدف المسؤولين عن حالات انتهاك حقوق الإنسان والقمع في فنزويلا، معربين عن قلقهم على خلفية استخدام العنف ضد المتظاهرين في كاراكاس.

أمستردام - سبوتنيك. وجاء في بيان صحفي، اليوم الخميس 18 يوليو / تموز، على الموقع الإلكتروني للبرلمان الأوروبي: "للمرة الثالثة هذا العام، اعتمد البرلمان الأوروبي قرارا بشأن الوضع في فنزويلا"، معربا عن قلقه العميق إزاء حالة الطوارئ الشديدة هناك".

النفط - سبوتنيك عربي
فنزويلا تعيد توجيه صادراتها النفطية من الولايات المتحدة إلى أوروبا وآسيا
ودعا أعضاء البرلمان الأوروبي المجلس إلى "تبني عقوبات إضافية تستهدف أشخاصا من سلطات الدولة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان والقمع، وقال إنه يجب على سلطات الاتحاد الأوروبي تقييد تحركات هؤلاء الأفراد، وتجميد أصولهم وتعليق التأشيرات، وكذلك تأشيرات أقربائهم".

وأضاف البيان: "وفقا للتقرير الأخير للمفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، يحمل أعضاء البرلمان الأوروبي نيكولاس مادورو المسؤولية المباشرة، وكذلك القوات المسلحة وأفراد المخابرات في خدمة نظامه في قمع المتظاهرين واستخدام العنف ضدهم".

وتابع البيان: "أعضاء البرلمان الأوروبي يدينون الانتهاكات، التي يرتكبها إنفاذ القانون والقمع الوحشي من قبل قوات الأمن. ويدينون استخدام الاحتجاز التعسفي والتعذيب والقتل خارج نطاق القانون ويؤكدون مجددا دعمهم للتحقيق، الذي أجرته المحكمة الجنائية الدولية في الجرائم الواسعة النطاق التي ارتكبها النظام الفنزويلي".

يذكر أن القرار اعتمد بأغلبية بلغت 455 صوتا مقابل 85 صوتا وامتناع 105 عن التصويت.

معركة من أجل فنزويلا - المتظاهرون يشتبكون مع الحرس الوطني الفنزويلي في حي ألتامير، في كاراكاس - سبوتنيك عربي
واشنطن: المحادثات بين ممثلي غوايدو ومادورو لا تعني تنازلا من المعارضة
وأكد البرلمان الأوروبي مجددا دعمه الكامل للرئيس المؤقت خوان غوايدو، والعملية الميسرة المستمرة، التي تقودها النرويج لإيجاد مخرج من المأزق الحالي ويرحبون باتفاق الجانبين على الدخول في حوار سلام من شأنه أن يهيئ الظروف لإجراء انتخابات رئاسية حرة.

وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية وسياسية خانقة تفاقمت إثر الانقسام في المجتمع بين مؤيدين للرئيس الشرعي نيكولاس مادورو، ومؤيدين لرئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو، الذي نصب نفسه يوم 23 يناير / كانون الثاني الماضي، رئيسا مؤقتا للبلاد.

وباندلاع الأزمة، سارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وحذت حذوه في ذلك دول "مجموعة ليما" (باستثناء المكسيك) ومنظمة الدول الأمريكية وعدد من دول أوروبا. 

وتحدث الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، عن محاولة الانقلاب في بلاده، واصفا غوايدو بأنه دمية للولايات المتحدة، وأكدت دول عدة، منها روسيا وإيران والصين وسوريا وتركيا، دعمها لمادورو.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала