هل حول ترامب الجيش الأمريكي إلى فرق مرتزقة؟

هل حول ترامب الجيش الأمريكي إلى فرق مرتزقة؟
تابعنا عبرTelegram
تناقش الحلقة ما أوردته قناة "سي إن إن" ، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، بأن إدارة الرئيس دونالد ترامب تستعد لإرسال مئات من الجنود إلى السعودية.

ووفق القناة الأمريكية، يتوقع أن يتجه 500 جندي إلى قاعدة الأمير سلطان الجوية، الواقعة في منطقة صحراوية شرق الرياض.

ونقلت القناة عن مسؤولين أمريكيين قولهم، إن عددا صغيرا من الجنود وأفراد الدعم موجودون بالفعل في الموقع مع استعدادات أولية لبطارية صواريخ باتريوت  وكذلك تحسينات على المدرج والمطار.

وأضاف هؤلاء أنه لم يتم إخطار الكونغرس رسميا بخطط الإدارة على الرغم من أنه تم إخطاره بشكل غير رسمي، ومن المتوقع الإعلان عن هذه العزيزات الأسبوع القادم.

 ورفض البنتاغون حتى الآن التعليق على انتشار وحدات من الجيش الأمريكي في  السعودية كما لم تعلن الرياض عن وصول قوة من الجيش الأمريكي إلى البلاد.

الأمين العام لحزب التجديد الإسلامي- محمد المسعري، أعرب عن اعتقاده بأن الرئيس دونالد ترامب تخلى عن السعودية والإمارات في سياسته في المنطقة، لأنها فشلت، وأن الدولة العميقة في الولايات المتحدة نفسها، فضلاً عن الشركات العابرة للقارات، أصبحتا مدركتان لذلك أيضاً.

المسعري وفي مقابلة مع برنامج "بانوراما" رأى أن ترامب، يؤمن بأنه لن "يربح الإنتخابات المقبلة، إلا إذا حقق ما وعد به، وهو أن أمريكا تضررت من الحروب، ويجب أن تقوى إقتصادياً".

ولم يستبعد المعارض السعودي أن يكون ترامب وصهره جاريد كوشنير متورطاان في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي،  مضيفاً أن ترامب قد يكون أعطى الضوء الأخضر لعملية الإغتيال، وأنه بذلك أعطى للأمير محمد بن سلمان مستمسكاً عليه، وعليه فإنه مضظر للتغطية على السياسات السعودية قدر المستطاع" – حسب تعبيره.

وفي تفسيره للموقف الضعيف للكونغرس أمام ترامب، قال المسعري أن الأخير "يملك معلومات ذات طابع فضائحي عن عدد من أعضاء الكونغرس، وهو يستخدمها ضدهم كوسيلة ضغط ".

كما استبعد أن يكون إرسال 500 جمدي إلى السعودية مرتبطاً بتطورات الأزمة مع إيران، بسبب "العدد الهزيل لهؤلاء الجنود، فضلاً عن إن القوات الإيرانية ، قادرة في حال تعرضت لعدوان، على ضرب كل القواعد الأمريكية في المنطقة، لا سيما في السعودية وقطر والبحرين.

النسخة الكاملة للقاء في الملف الصوتي

أجرى الحوار: فهيم الصوراني

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала