تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

إعلامي سوداني يحذر من الإفراط في التفاؤل بتوقيع الاتفاق مع "العسكري"

© REUTERS / UMIT BEKTASالفريق محمد حمدان حميدتي نائب رئيس المجلس العسكري السوداني وقائد قوات الدعم السريع شبه العسكرية يحيي مؤيديه عند وصوله إلى اجتماع في قرية أبراج على بعد 60 كيلومتراً من الخرطوم
الفريق محمد حمدان حميدتي نائب رئيس المجلس العسكري السوداني وقائد قوات الدعم السريع شبه العسكرية يحيي مؤيديه عند وصوله إلى اجتماع في قرية أبراج على بعد 60 كيلومتراً من الخرطوم - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعلنت قوى الحرية والتغيير أنها توصلت إلى توافق مع المجلس العسكري فيما يختص بالوثيقة الدستورية ولم يتبق سوى الملحق الخاص بالحركات المسلحة، وأن التوقيع غدا الأحد بالأحرف الأولى، فيما يرى مراقبون أن التنفيذ على أرض الواقع قد يواجه عقبات كثيرة.

حذر خضر عطا المنان الناشط والإعلامي السوداني في اتصال مع "سبوتنيك" اليوم السبت من الإفراط في التفاؤل مع المجلس العسكري "الذي يجيد فن الخداع الممنهج لتهدئة الخواطر ولهب الشارع المشتعل".

 رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان  - سبوتنيك عربي
البرهان: أبواب السودان مشرعة لاستيعاب جميع أبنائه ومكوناته
وأضاف المنان، "الأمثلة على أنه لا يجب الإسهاب بالتفاؤل هو ادعائهم أنهم مع الثورة من البداية ثم جاءت مجزرة القيادة والتي جاءت على مرأى ومسمع منهم، التوقيع ليس مهما وإنما الأهم هو مرحلة ما بعد التوقيع وانصراف الوسطاء والحضور جميعا وترك الشعب يبني دولته التي يحلم بها.

وأشار الإعلامي السوداني إلى أن البلاد أمامها مشوار طويل، ويبقى الرهان على الشارع قائما فهو الذي استطاع اقتلاع جذور الإنقاذ، لذا يجب أن تستمر الثورة إلى أن تحقق كل أهدافها.

وقال رئيس المجلس الانتقالي السوداني، عبد الفتاح البرهان، إن الاتفاق الذي عقد بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير، انتظره الشعب السوداني منذ الاستقلال.

وذكر البرهان، في تصريحات اليوم السبت لقناة "العربية"، أن أبواب السودان الآن مشرعة لاستيعاب جميع أبنائه ومكوناته.

وأضاف رئيس الانتقالي السوداني "جاهزون لاستكمال المشوار جنبا إلى جنب مع الحرية والتغيير، مشيرا إلى أن الاتفاق أسس لبناء الحكومة المدنية لتصبح واقعا بعد انتظار".

وكان الوسيط الأفريقي إلى السودان، محمد حسن اللباد، قد أعلن، في مؤتمر صحفي عقده في الساعات الأولى من اليوم السبت، إن المجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير المعارضة اتفقا على وثيقة دستورية كاملة تمهد للتوصل لحكومة انتقالية في البلاد.

وأضاف اللباد "أعلن للرأي العام السوداني والوطني والدولي والأفريقي أن الوفدين اتفقا اتفاقا كاملا على الوثيقة الدستورية".

وتابع أن الجانبين "يواصلان اجتماعاتهما هذا المساء للترتيبات الفنية لتنظيم مراسيم التوقيع الرسمي" على الوثيقة".

وكان المجلس العسكري وقوي الحرية والتغيير في السودان اتفقا برعاية الاتحاد الأفريقي على إقامة مجلس سيادي تكون رئاسته بالتناوب لمدة ثلاث سنوات أو تزيد قليلا، وتشكيل حكومة مدنية من كفاءات مستقلة برئاسة رئيس وزراء مستقل، وإرجاء إقامة المجلس التشريعي إلى ما بعد تشكيل الحكومة.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала