تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

"داعشي" حطم آثار متحف الموصل يقع بيد القوات العراقية (صورة)

© REUTERS / Social media Web site via Reuters TVالدواعش يدمرون مقتنيات متحف مدينة الموصل العراقية
الدواعش يدمرون مقتنيات متحف مدينة الموصل العراقية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعلنت وزارة الداخلية العراقية، اليوم الثلاثاء 27 أغسطس/آب، اعتقال أحد عناصر تنظيم "داعش"، الذي ظهر في التسجيل المصور لتهديم الآثار بالمطرقة في متحف الموصل، مركز نينوى، شمالي العراق.

أفاد الناطق بإسم وزارة الداخلية، اللواء سعد معن، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، بأن قوة مشتركة من مديرية شؤون أفواج الطوارئ التابعة لقيادة شرطة نينوى، ومديرية استخبارات ومكافحة إرهاب نينوى، التابعة لوكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية للداخلية، تلقي القبض على أحد عناصر "داعش" الإرهابية.

وأضاف معن أن العنصر الإرهابي اعترف بقيامه بتهديم، وتخريب الآثار الموجودة في متحف الموصل، والذي ظهر في أحد إصدارات "داعش" خلال فترة سيطرته على المدينة.

وبيّن معن، أن الإرهابي، ظهر في إصدار "داعش"، وهو يحمل بيده مطرقة حديدية ويقوم بهدم وتخريب التماثيل الأثرية الموجودة في متحف الموصل.

© Photo / Iraqi Ministry of Foreign Affairsوزارة الخارجية العراقية تنشر صورة الـ"داعشي" الذي حطم أثار متحف الموصل
داعشي حطم آثار متحف الموصل يقع بيد القوات العراقية (صورة) - سبوتنيك عربي
وزارة الخارجية العراقية تنشر صورة الـ"داعشي" الذي حطم أثار متحف الموصل

وألمح الناطق الرسمي بإسم وزارة الداخلية العراقية، في ختام البيان إلى أن عملية إلقاء القبض على العنصر الإرهابي، تمت في حي تل الرمان في الجانب الأيمن لمدينة الموصل.

وأرفقت وزارة الداخلية، بيانها، بصور للعنصر الإرهابي الذي تم اعتقاله، وهو أحد الذين ظهروا في التسجيل المصور الذي بثه "داعش" الإرهابي، عندما دمر الآثار النفيسة في داخل متحف الموصل، في عام 2015.

وكان تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا)، قد بث في شباط/فبراير عام 2015، أي بعد نحو ثمانية شهور من استيلائه على نينوى ومركزها، تسجيلا مصورا، للحظة تدمير الأثار النفيسة، من بينها تمثال لزوجين من الثور المجنح الذي يقدر عمر الواحد منه بنحو 7 آلاف سنة، في داخل متحف الموصل، على يد عناصره الذين استخدموا الفؤوس ومعاول في تنفيذ جريمتهم التاريخية هذه.

وعلمت مراسلتنا، حينها، أن تنظيم "داعش" الإرهابي، حطم الآثار الكبيرة التي لم يستطع نقلها إلى خارج نينوى لبيعها عبر دول مختلفة، بعد أن نهب وسرق القطع الصغيرة والمتوسطة والتي يعود تاريخها إلى أزمان مختلفة ما بين حقب السومريين والآشوريين، ومجمل التاريخ الإنساني للمحافظة والعراق.

وأعلن العراق تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي، في ديسمبر/ كانون الأول 2017، بعد أكثر من 3 سنوات من الحرب ضد التنظيم الذي كان يسيطر على مناطق شاسعة من شمال ووسط وغرب البلاد.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала