تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الإمارات تتجه للاعتماد على الذكاء الاصطناعي في تشخيص الأمراض

© Photo / Pixabayالذكاء الاصطناعي
الذكاء الاصطناعي  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أكد وزير الدولة الإماراتي للذكاء الاصطناعي، عمر بن سلطان العلماء، أن هناك نسبة كبيرة من الخدمات الصحية بما في ذلك تشخيص الأمراض ستعتمد بالمستقبل على الذكاء الاصطناعي في دولة الإمارات.

موسكو - سبوتنيك. وقال العلماء في حديث لوكالة "سبوتنيك": "خلال السنوات الخمسة المقبلة في قطاعات معينة سيكون هناك تأثير وتطبيق كبير للذكاء الاصطناعي، مثلا في مجال الصحة وتشخيص الأمراض سيكون هناك نسبة كبيرة من الخدمات الصحية في دولة الإمارات فيما يخص تشخيص الأمراض ستعتمد على الذكاء الاصطناعي".

روبوت - سبوتنيك عربي
بالفيديو... الإمارات تنفرد بأول مذيع "روبوت" ينطق بالعربية
وتابع قائلا: "اليوم نحن نطبق الذكاء الاصطناعي بدولة الإمارات في تشخيص مرض السل مثلا، والنظام الذي يتم تطبيقه في دولة الإمارات اليوم يشخص مرض السل افضل من افضل دكتور في العالم وبأقل من ثانية، وسيوفر من هذا النظام اكثر من 100مليون درهم سنويا".

وأضاف العلماء: "تركز دولة الإمارات على تطبيق الذكاء الاصطناعي في طرق وأساليب وقطاعات تمس حياة المواطن والمقيم في الدولة بشكل إيجابي وذلك في مجالات مثل الصحة وتطوير البنية التحتية والبترول والغاز وفي مجالات مهمة لنا وسنقوم بتطبيق الذكاء الصناعي الآن في مجالات مثل التعليم والأمن الإلكتروني والخدمات الحكومية".

وأوضح وزير الدولة الإماراتي للذكاء الاصطناعي، مجيبا عن سؤال حول الميزانية المحددة لتطبيق الذكاء الاصطناعي " استراتيجيتنا في تطبيق الذكاء الصناعي لا تتمحور حول ميزانية معينة بل كل جهة حكومية عليها أن تخصص نسبة من ميزانيتها، في تطبيق وتطوير واستقطاب الذكاء الاصطناعي وأيضا لدينا منصات كثيرة لجذب الشركات إلى دولة الإمارات، والأرقام بالمليارات وليس هناك ميزانية صغيرة أو محددة من جهة معينة".

وأشار العلماء إلى أن:

"حكومة دولة الإمارات تؤمن أن تطبيق الذكاء الاصطناعي الفعال والإيجابي سيكون نتيجة العمل المشترك مع جميع الأطراف العالمية، ونحن نتشوق ونتطلع للعمل مع الشركات الروسية والحكومة الروسية ونبني جسور صداقة وتعاون مع جميع الدول عالميا في هذا المجال".

هذا وتعقد قمة "أقدر" العالمية هذا العام لأول مرة خارج دولة الإمارات، حيث وقع الاختيار على العاصمة الروسية موسكو لعقد القمة ضمن فعاليات منتدى موسكو الدولي "مدينة التعليم".

ويشارك في القمة حاليا وفد رفيع المستوى من دولة الإمارات، يضم حسب المنظمين، كل من حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، وشما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب، ومريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي، وعمر بن سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، وحصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، وسارة بنت يوسف الاميري وزيرة دولة للعلوم المتقدمة.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала