جونسون يفقد أغلبية البرلمان بعد انشقاقات بين المحافظين

© Sputnik . Alexey Filippov / الذهاب إلى بنك الصوربوريس جونسون، وزير الخارجية البريطاني
بوريس جونسون، وزير الخارجية البريطاني - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت وسائل إعلام بريطانية، مساء اليوم الثلاثاء، عن فقدان بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني، أغلبية البرلمان، بعدما حدثت انشقاقات بين النواب المحافظين.

ونشرت وكالة "بلومبرغ" الإخبارية تقريرا حول خسارة بوريس جونسون، أغلبية البرلمان، عقب تعرض المحافظين للعديد من الانشقاقات.

وفقد جونسون أغلبيته، وفقا لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية، بعدما أعلن النائب عن حزب المحافظين، فيليب لي، انشقاقه عن المحافظين.

فوز بوريس جونسون برئاسة حزب المحافظين ليخلف تيريزا ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانية - سبوتنيك عربي
جونسون: التخلص من صفقة الخروج القديمة يتطلب عملا
جاء ذلك بعد، أن أكد زعيم حزب المحافظين البارز فيليب هاموند أنه سيصوت لصالح تشريع يهدف إلى منع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، وقال إنه "سيكون هناك عدد كاف من الناس لتجاوز هذا الأمر اليوم".

وأوضحت الصحيفة أن جونسون لم يتحدث عما إذا كان سيلجأ إلى الإعلان عن انتخابات عامة جديدة إذا خسر التصويت بشأن الأزمة اليمن.

وقال جيرمي كوربين، زعيم حزب العمال: "يريد حزب العمال منع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون صفقة، وإجراء انتخابات عامة جديدة".

وكان جونسون قد أعلن أمس أنه لا يريد الانتخابات، ودعا النواب إلى عدم التصويت لصالح تأجيل جديد للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وأوضح جونسون في بيان أمام مقر رئاسة الوزراء، اليوم الاثنين، "إذا فعلوا (صوتوا لصالح التأجيل) فإنهم سيتسببون في مشكلات لوضع المملكة المتحدة وسيجعلون أي تفاوض في المستقبل مستحيل تماما"، بحسب "رويترز".

​ويعتزم النواب يوم الأربعاء إقرار تشريع من شأنه أن يجبر جونسون على المطالبة بتمديد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المقرر حاليا في 31 أكتوبر تشرين الأول.

وكان بوريس جونسون أعلن أنه طلب من الملكة إذنا بتعليق عمل البرلمان من الأسبوع الثاني من سبتمبر/ أيلول المقبل، وحتى 14 أكتوبر/ تشرين الأول، فيما يوصف بأنه فصل جديد من فصول الصراع البريطاني بشأن البريكست.

فوز بوريس جونسون برئاسة حزب المحافظين ليخلف تيريزا ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانية - سبوتنيك عربي
تعطيل البرلمان... قصة الـ 7 أيام التي يريدها جونسون للبريكست
وتأتي الخطوة بعد يوم من موافقة أحزاب المعارضة البريطانية على العمل سوية لمحاولة منع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون صفقة، بما في ذلك من خلال سن تشريع أو إجراء تصويت بحجب الثقة عن الحكومة.

ويقول المعارضون لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إن هذه الخطوة تأتي في إطار سياسة لي الذراع مع المعارضة الرافضة لبريكست من دون اتفاق، والتي اعتبرتها فضيحة دستورية. وأضاف جونسون أنه "سيكون هناك متسع من الوقت للبرلمان لمناقشة اتفاقية الخروج من الاتحاد الأوروبي التي يجب أن يصدق عليها البرلمان قبل 31 أكتوبر".

ويعود البرلمان من العطلة الصيفية الأسبوع المقبل، ويستعد لخوض معركة مع رئيس الوزراء، الذي تعهد بإخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في نهاية أكتوبر، مع أو دون اتفاق خروج.

​وكان جونسون أكد، في وقت سابق، ضرورة خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي مع حلول موعد 31 أكتوبر المقبل، وعلى ضرورة حماية مصالح الشعب والشركات البريطانية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала