تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

إيران بدأت بتنفيذ الخطوة الثالثة لتقليص التزاماتها النووية للضغط على الدول الأوروبية

إيران بدأت بتنفيذ الخطوة الثالثة لتقليص التزاماتها النووية للضغط على الدول الأوروبية
تابعنا عبر
أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، أن بلاده بدأت منذ أمس الجمعة بتنفيذ الخطوة الثالثة لتقليص التزاماتها بالاتفاق النووي.

المفاعل النووي الإيراني - سبوتنيك عربي
إيران تعلن رسميا بدء تنفيذ الخطوة الثالثة من تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي
وأوضح كمالوندي في تصريح صحفي اليوم السبت، أن تقليص إيران التزاماتها النووية جاء ردا على انتهاكات واشنطن للاتفاق.

وتابع قائلا: "بعد الاتفاق النووي واجهنا نكث العهود الأمريكية، وكان ذروتها انسحاب واشنطن من هذا الاتفاق، لذلك قررنا إيجاد توازن في التعهدات حتى عودة الجانب الآخر إلى تعهداته"، مشيرا إلى أن إيران تسعى لإيجاد توازن بين حقوقها والتزامات الطرف المقابل في الاتفاق النووي.

وأكد كمالوندي أنه لم يعد أمام إيران الآن أي تعهد بشأن مستوى تخصيب اليورانيوم، و"ماضون في طريقنا لتحقيق نسبة التخصيب التي نطمح إليها"، مؤكدا على ضرورة أن يلبي تخصيب اليورانيوم احتياجات البلاد.

من جهة أخرى، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي في تغريدة له على تويتر ، إن ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا-1" توجهت إلى سوريا، منوها بأن واشنطن لن ترفع العقوبات عن طهران قبل أن تتوقف عن "الكذب ونشر الإرهاب".

وأرفق بولتون في تغريدته بحسابه على تويتر بصورة ملتقطة من الأقمار الصناعية بتاريخ 6 سبتمبر 2019، تظهر ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا-1" قبالة القاعدة البحرية في طرطوس.

 يقول الكاتب والمحلل السياسي الايراني حسن هاني زاد،  في حديث لإذاعتنا بهذا الصدد، في الحقيقة إيران أمهلت الجانب الأوروبي أي الدول الثلاث (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) مهلة لتنفيذ التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي، وهي تلاحظ مماطلة من جانب هذه الدول الأوروبية، لذا اتخذت طهران هذه الخطوة الثالثة لتقليص التزاماتها، وهي خطوة ذكية جدا، لإن إيران لم تعلن بأنها ستقوم بزيادة تخصيب اليورانيوم، بل اتخذت منهجا اخر، حتى لا يثير حساسية المجتمع الدولي، وهو موضوع تطوير أجهزة الطرد المركزي، وتشغيل الأجهزة الحديثة في نطنز وفوردو، والهدف من ذلك الضغط على الدول الأوروبية، لإن إيران التزمت بكل ما عليها في الاتفاق بعد عام 2015، غير أن الدول الأوروبية ما زالت تماطل في تنفيذ ما تعهدت به في نص الاتفاق.

إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала