نائب لبناني معلقا على عودة "فاخوري": الخيانة لا تسقط بمرور الزمن

© Sputnik . Zahraa Al Amirالجيش اللبناني في جرود رأس بعلبك
الجيش اللبناني في جرود رأس بعلبك - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال النائب اللبناني قاسم هاشم إن "عامر فاخوري عميل اسرائيلي خان وطنه، ولبنان يتعاطى مع هذه القضية على هذا الأساس، لأنه في قاموس الوطنية من يخون وطنه يبقى خائناً أيا يكن إنتمائه ويتم التعاطي معه على أنه لبناني خائن لوطنه".

واعتبر النائب اللبناني أن هذا الموضوع هو "موضوع سيادي بامتياز، ولا يمكن للبنان أن يخضع لأي ابتزاز من أمريكا أو غيرها".

قصر العدل في بيروت - سبوتنيك عربي
لبنان: تحديد الجلسة الأولى للعميل الفاخوري في المحكمة العسكرية
وأضاف هاشم لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد: "ما شجع هؤلاء العملاء للعودة إلى لبنان هو التساهل معهم وشطب الأصول القانونية التي تمنعهم من العودة أو تقتص منهم عند عودتهم، عندما تم شطبها بإيحاء ما أو بطلب منهم أو لأي سبب من الأسباب فإن ذلك يعتبر تسهيلاً لعودتهم وتشجيعهم على العودة".

وتابع: "العميل الخائن عامر الفاخوري الذي ارتكب ما ارتكب من جرائم وانتهاكات بحق المعتقلين واللبنانيين وهو يحمل غير الجنسية اللبنانية التي يجب أن لا يتمتع بها بعد اليوم، جنسيتين جنسية العدو الإسرائيلي والجنسية الأمريكية، خيانة لا يمكن التخفيف عنها ولا تسقط بمرور الزمن أياً تكن المبررات والأسباب".

وشدد هاشم أن "من عمل على تسهيل العودة بهذا الشكل يجب ملاحقته، ويجب متابعة القضية للنهاية لتتكشف كل ملابساتها وإنزال العقوبات ليس فقط بحق العميل الخائن بل عقوبات على من سهل وشجع هذه العودة بهذه الطريقة".

وأشار النائب اللبناني إلى أنه " لا يوجد في قاموسنا شيء اسمه "المبعدين" هناك فارين إلى الأراضي المحتلة، ومن الممكن أن يعودوا إلى لبنان ولكن فليخضغوا للمحاكمات العادلة التي تعرف كيف تقتص من العملاء والخونة، سابقاً كنا قد طرحنا فكرة أن يتم دعوتهم للعودة خلال فترة معينة وليخضعوا وفق الأصول القانونية والدستورية والوطنية لإنزال العقوبات بمن يستحق، و أن يكون هناك مهلة معينة خلال 3 أشهر أو 6 أشهر، من يعود يخضع لكل متطلبات القضاء والعدالة ومن لا يعود خلال هذه المهلة تسقط الجنسية عنه وتسحب منه ويتم التعاطي معه على أساس أنه من مواطني العدو".

وقد أعلن الأمن العام اللبناني توقيف القائد العسكري السابق لمعتقل الخيام جنوبي لبنان، العميل الإسرائيلي عامر الياس الفاخوري بعد وصوله إلى مطار رفيق الحريري الدولي قادماً من الولايات المتحدة الأمريكية بجواز سفر أمريكي، و ادعت النيابة العامة العسكرية عليه بجرائم "الانخراط في صفوف جيش العدو والاستحصال على الجنسية الإسرائيلية والتسبب بقتل لبنانيين، جرّاء التعذيب والتنكيل بهم".

وتقدم 34 محامياً و10 أسرى محررين بإخبار إلى النيابة العامة التمييزية ضد العميل الفاخوري طالبين توقيفه ومحاكمته وإصدار أشد العقوبات بحقه.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала