حظوظ الليكود وكاحول لافان متعادلة وليبرمان مفتاح تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة

© AFP 2022الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية
الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أظهرت نتائج غير رسمية للانتخابات العامة الإسرائيلية التي جرت أمس، الثلاثاء، لاختيار كنيست جديد، تعادل حزب الليكود الذي يقوده رئيس حكومة تسيير الأعمال بنيامين نتنياهو وحزب "كاحول لافان" أو أزرق أبيض، بقيادة رئيس الأركان الأسبق بيني غانتس.

القدس - سبوتنيك. فيما بات حزب "إسرائيل بيتنا" الذي يقوده وزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان بمثابة بيضة القبان التي بإمكانها ترجيح كفة حزب على آخر بتسعة مقاعد حصل عليها.

الكنيست الإسرائيلي - سبوتنيك عربي
النتائج الأولية للانتخابات الإسرائيلية… تحالف "أزرق أبيض" يحصد 33 مقعدا مقابل 31 لليكود 

وكشفت النتائج، التي تداولتها وسائل الإعلام الإسرائيلية، أنه بعد فرز نحو 91.4 بالمئة من الأصوات فإن الليكود وأزرق أبيض متساويان بـ 32 مقعدا لكل منهما، فيما حصلت "القائمة المشتركة" الممثلة للوسط العربي داخل إسرائيل على 12 مقعدا، وحزب "شاس" اليميني على 9 مقاعد، وحزب يسرائيل بيتنو (إسرائيل بيتنا) بزعامة ليبرمان على 9 مقاعد، وحزب "يهدوت هتوراة" اليميني حصل على 8 مقاعد، وتحالف "يميناه" 7 مقاعد، حزب "العمل" اليساري على 6 مقاعد، و"المعسكر الديموقراطي" على 5 مقاعد، بينما حزب "عوتسماة يهوديت" اليميني المتطرف لم يتجاوز نسبة الحسم، وخسر الانتخابات.

وبموجب هذه النتائج الأولية، فإن تكتل "اليمين" حصل على 56 مقعدا، وتكتل اليسار" على 55 مقعدا، وبالتالي يبقى حزب ليبرمان بيضة القبان التي ترجح كفة تكتل على آخر.

وقالت "القائمة العربية المشتركة"، في بيان، اليوم: "نحن القوة الثالثة وأنهينا عهد نتنياهو".

وقال أيمن عودة رئيس القائمة، في سياق البيان، إنه "تلقى اتصالا هاتفيا أمس من رئيس تحالف (أزرق أبيض) بني غانتس".

وأردف: "سنتحدث مرة أخرى اليوم".

ومن جانبه تعهد غانتس، في كلمة ألقاها بمقره الانتخابي عقب إعلان النتائج الأولية، بالعمل على "تشكيل حكومة وحدة تعبر عن إرادة الشعب الإسرائيلي".

وقال غانتس: "النتائج تشير إلى أن نتنياهو لم ينجح في مهمته".

من جانبه ألقى نتنياهو كلمة أمام حشد من مناصريه "لقد مررنا بحملة انتخابية صعبة بشكل لا يصدق"، مضيفاً "علينا ان ننتظر النتائج الفرز النهائية للانتخابات".

وتابع نتنياهو قائلا: "في المستقبل القريب سيتم تقديم خطة القرن من قبل الرئيس(الأميركي دونالد) ترامب وفي هذا الوقت تحتاج إسرائيل لحكومة قوية ومستقرة".

وأضاف نتنياهو إن "إسرائيل بحاجة لحكومة صهيونية قوية ومستقرة وليس حكومة تستند على أصوات الأحزاب العربية ومعادية للصهيونية والتي تدعم الاٍرهاب وتمجد المخربين".

وأردف: "إسرائيل تقف أمام مرحلة تاريخية وتحديات أمنية وسياسية وأمام التهديد الوجودي الذي تشكله إيران. سنجري قريباً مفاوضات مع الأحزاب المختلفة لتشكيل حكومة صهيونية قوية".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала