تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

سياسي سعودي يوضح سبب رفض الرياض مبادرة "الحوثيين"

تابعنا عبر
قال عضو مجلس الشورى السعودي السابق، محمد آل زلفى، إن عدم تجاوب المملكة العربية السعودية مع مبادرة "أنصار الله" سببه عدم توافر ثقة الرياض في الطرف الأخر.

واعتبر آل زلفى أن "جماعة الحوثيين لا تمثل الشعب اليمني بل إيران، فضلا عن وجود ثوابت ينطلق منها موقف المملكة، وهي اعتبار الحوثي مغتصب للسلطة، ومستولي على السلاح، ولا يلتزم بقرارات مجلس الأمن ومنها قرار 2216، الذي نص على انسحاب الحوثي من كل المدن اليمنية وتسليم سلاحه".

الهجمات على منشآت أرامكو، السعودية 14 سبتمبر 2019 - سبوتنيك عربي
أول تعليق من السعودية على قرار أنصار الله وقف إطلاق الطائرات المسيرة على المملكة
وأضاف السياسي السعودي، في حديثه مع برنامج "عالم سبوتنيك"، "أنه يمكن مشاركة الأمم المتحدة كطرف مراقب للمبادرة الجديدة، حال التزم الحوثيين بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه حول ميناء الحديدة في ستوكهولم، خاصة أن الحوثيين يفشلون دائمًا نتائج المفاوضات بالطريقة التي تريدها إيران".

وكان الحوثيون أعلنوا استعدادهم لوقف الهجمات ضد السعودية باستخدام الصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار، مقابل إقدام المملكة على خطوة مماثلة.

وكان رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، مهدي المشاط، أعلن عن "وقف استهداف الأراضي السعودية بالطيران المسير والصواريخ الباليستية والمجنحة وكافة أشكال الاستهداف"، بعد الهجمات التي استهدفت، يوم 14 سبتمبر/ أيلول، منشأة خريص النفطية شرق السعودية، وأضخم مصنع لتكرير الخام في العالم في بقيق، على بعد نحو مئتي كيلومتر شمالا من خريص.

أعلن وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، أن "المملكة ستراقب مدى جدية الحوثيين في تطبيق "مبادرة السلام" التي طرحوها".

وفي أول رد رسمي للرياض على إعلان جماعة "أنصار الله"، وقف الهجمات على السعودية، قال الجبير، في مؤتمر صحفي بالرياض: "نحكم على الأطراف الأخرى بناء على أفعالها وأعمالها، وليس أقوالها، ولذا فإننا سنرى إن كانوا سيطبقون فعلا (المبادرة) أم لا".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала