إيران تعلن استعدادها لإجراء تغييرات في الاتفاق النووي... ولكن

© AP Photo / Iranian Presidency Officeالرئيس الإيراني حسن روحاني خلال خطابه بعد خروج دونالد ترامب من صفقة الاتفاق النووي مع إيران، 8 مايو/ أيار 2018
الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال خطابه بعد خروج دونالد ترامب من صفقة الاتفاق النووي مع إيران، 8 مايو/ أيار 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، إن "طهران قد تقبل بإدخال تعديلات محدودة على الاتفاق النووي، في مقابل عودة واشنطن إلى الاتفاق، ورفع العقوبات".

الرئيس الإيراني حسن روحاني - سبوتنيك عربي
روحاني: مستعد لمناقشة إضافات أو تعديلات على الاتفاق النووي حال رفع العقوبات
ونقل التلفزيون الرسمي في إيران عن ربيعي، قوله إن "الرئيس الإيراني حسن روحاني سيقدم مقترحات مهمة في نيويورك لبناء الثقة وكسر الجمود الحالي"، مضيفا: "يمكن القبول بإدخال تعديلات محدودة على الاتفاق النووي مقابل عودة واشنطن إلى الاتفاق ورفع العقوبات".

وأكد ربيعي أن "طهران مستعدة لطمأنة الجميع بأنها لا تسعى لامتلاك سلاح نووي"، مشددا: "إذا قاموا اليوم برفع العقوبات وعادوا إلى الاتفاق النووي سيكون هناك فرصة للتفاوض ضمن مجموعة 5+1 ولا يمكن أن يحدث أي شيء غير ذلك".

من جانبها، قالت قناة "برس تي.في" الإيرانية إن التعديل المقترح على الاتفاق النووي يدعو لموافقة برلمان إيران مبكرا على بروتوكول إضافي، وإلى موافقة الكونجرس الأمريكي على الاتفاق النووي وعلى رفع كل عقوبات واشنطن.

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قال أمس الثلاثاء، إنه منفتح لمناقشة تغييرات طفيفة أو إضافات أو تعديلات على الاتفاق النووي، إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات المفروضة على بلاده.

وذكر روحاني، لوسائل الإعلام في نيويورك، "سأكون منفتحا لمناقشة التغييرات الصغيرة أو الإضافات أو التعديلات على الصفقة النووية إذا تم رفع العقوبات عنها".

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 8 مايو/ أيار 2018، انسحاب بلاده من الاتفاق المبرم مع طهران بشأن برنامجها النووي، عام 2015، واستئناف عقوبات اقتصادية صارمة استهدفت فيها الإدارة الأمريكية تجفيف الموارد المالية الإيرانية، وفرض عقوبات على مشتري النفط الخام الإيراني ومنتجاته، وردت إيران على ذلك بإعلانها مؤخرا أنها لن تلتزم بمجموعة أخرى من المعايير التي تم الاتفاق عليها عام 2015، واتخذت ثلاث خطوات في طريق تقليص تعهداتها النووية، كان آخرها في 7 سبتمبر/ أيلول الجاري، عندما رفع القيود على أبحاث ومستوى تخصيب اليورانيوم وأجهزة الطرد المركزي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала