تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

هذه الأسباب تقف وراء إعلان "توماس كوك" البريطانية إفلاسها

© REUTERS / HENRY NICHOLLSمبنى تابع لشركة توماس كوك المغلق في لندن
مبنى تابع لشركة توماس كوك المغلق في لندن - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعلنت مجموعة السياحة والسفر البريطانية "توماس كوك"، التي تعد واحدة من أقدم الشركات السياحية في العالم، الاثنين الماضي، إفلاسها، بعد فشلها في جمع الأموال اللازمة للإبقاء على المجموعة.

 

وأثار إعلان إفلاس الشركة البريطانية العريقة الجدل والتساؤلات حول الأسباب الحقيقية لهذا الانهيار.

وقال أستاذ إدارة الشركات في جامعة لندن ستيوارت كيفين لموقع "الاقتصادية" السعودي، إن السبب الرئيسي لانهيار الشركة هو سوء الإدارة وفشلها في امتلاك رؤية مستقبلية لمواجهة التحديات.

مناظر عامة للمدن العربية - مدينة بيروت، لبنان فبراير/ شباط 2019 - سبوتنيك عربي
وزير السياحة اللبناني يكشف تأثير إعلان "توماس كوك" إفلاسها على بيروت

وتعرضت الشركة لانتقادات بشأن رواتب كبار المسؤولين التنفيذيين فيها، إذ حصلوا على 20 مليون جنيه إسترليني رواتب ومكافآت منذ عام 2014، على الرغم من الوضع المتراجع للشركة ووقف توزيع الأرباح على المساهمين.

أما الخبير السياحي إيدج مايرز، فاعتبر، في حديث للموقع ذاته، أن انهيار توماس كوك يقدم نموذجا مباشرا لعدم القدرة على التكيف مع المعطيات الجديدة في الأسواق ونموذجا لفشل مفاهيم الإدارة التقليدية في مواجهة الاقتصاد الرقمي.

وأوضح مايرز أن مشكلات الشركة تعود في الأساس إلى "عملية الاندماج الكارثي في عام 2007، ما أسفر عن تضخم ديون الشركة، إضافة إلى ثورة الإنترنت في مجال حجز العطلات، وكذلك عدم اليقين بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي".

 

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала