كيف سترد بلدان منطقة الخليج على مبادرة روحاني؟

كيف سترد بلدان منطقة الخليج على مبادرة روحاني؟
تابعنا عبرTelegram
تناقش الحلقة المبادرة التي طرحها الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، تحت اسم "مبادرة هرمز للسلام"، لتأسيس علاقات ودية، وإطلاق عمل جماعي لتأمين إمدادات الطاقة وحرية الملاحة.

الرئيس الإيراني حسن روحاني في لقاء سوتشي، روسيا 14 فبراير/ شباط 2019 - سبوتنيك عربي
روحاني يدعو إلى تشكيل تحالف "الأمل" لضمان الأمن في الخليج
قال روحاني، في كلمة خلال اجتماعات الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للمنظمة الدولية، إن المنطقة "تقف على حافة الهاوية، وأي خطأ قد يشعل حريقًا كبيرًا".

كما شدد روحاني على أن بلاده "لن تطيق تدخل الأجانب الاستفزازي، وسترد بحزم على أي اعتداء".

وتضمنت المبادرة، التي حملت عنوان "تحالف الأمل"، حرية الملاحة لكل دول مضيق هرمز، و"احترام سيادة الدول، ووحدة أراضيها، والتسوية السلمية للخلافات".

كما تقوم على مبدأي "عدم الاعتداء" و"عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول"، داعياً كافة الدول التي تتأثر بتطورات الخليج ومضيق هرمز إلى "تحالف الأمل، لتحقيق الرخاء والتقدم".، موضحاً أن الأمن والسلام في الخليج وبحر عُمان ومضيق هرمز يتحقق عبر مشاركة دول هذه المنطقة.

وتأتي المبادرة الإيرانية في وقت يتصاعد التوتر فيه بين إيران ومجموعات حليفة لها في دول عربية من جهة والولايات المتحدة الأمريكية وحلفاء خليجيين وغربيين لها من جهة أخرى، على خلفية ملفات عدة.

أعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبير، قبل أيام عن نية بلاده إرسال  قوات إلى السعودية رداً على هجوم على منشأتي نفط سعوديتين، فيما كان روحاني حذر البلدان الغريبة من أنه  "إذا كانوا مهتمين حقًا بأمن المنطقة، يجب ألا يجعلوا منطقتنا سباق تسلح. إذا كانوا يبحثون حقًا عن الأمن الإقليمي، فعليهم الابتعاد عن هذه المنطقة".

الخبير في الشؤون الإقليمية، كامل الكناني، رأى ان إيران معنية بأن تكون دول المنطقة هي من تحقق الأمن دون تدخل خارجي.

وفي حديث عبر "بانوراما" لفت الكناني إلى أن الوجود الأمريكي في المنطقة هو الذي يتسبب بالأزمات والنزاعات، وهو من يقف وراء تحريض دول المنطقة ضد الجمهورية الإسلامية.

وبخصوص إعلان رئيس الوراء الباكستاني عن وساطة محتملة بين إيران- من جهة، وواشتطن والرياض – من جهة أخرى، أكد الكناني أن هذه الوساطة "يمكن أن تجد طريقها إلى النور، في حال إجتمعت مصالح المنطقة على ضرورة التخلص من الوجود الأجنبي، والذي يشكل الهاجس الأول للأمن القومي الإيراني".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала