تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

كيف قام المصريون القدامى بتحسين الخصوبة؟

© REUTERS / Mohamed Abd El Ghanyالانتهاء من ترميم مقبرة، تابوت، الفرعون، توت عنخ آمون، الأقصر، مصر 31 يناير/ كانون الثاني 2019
الانتهاء من ترميم مقبرة، تابوت، الفرعون، توت عنخ آمون، الأقصر، مصر 31 يناير/ كانون الثاني 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
وجدت دراسات حديثة أن المصريين القدامى كانوا يضحون بآلاف التماسيح لإله اعتبروه مسؤولا عن الخصوبة ونهر النيل.

واستخدمت التماسيح بمثابة رسائل بعثت للإله المصري سوبيك، لتنفيذ طلب يتعلق بالخصوبة مثلا، بحسب صحيفة "Smithsonian".

لأول مرة تمكن الباحثون من كشف كيف جرت عملية التضحية عن طريق إجراء تشريح افتراضي لمومياء تمساح نفق قبل 2300 عام، بحسب مجلة "Archaeological Sciences".

كما تبين، على الأرجح كان المصريون يصطادون التماسيح ويقتلوها بضربة قوية على الرأس باستخدام أداة خشبية لغرض تحنيطه كمومياء والتضحية.

وأفاد المؤرخ اليوناني هيرودوتس أن التماسيح كانت مبجلة حيث تم تزيينها بالمجوهرات. وآلاف المومياء وجدت في مقبرة التماسيح في بلدة أم البريجات في عامي 1899 و1900 وفقاً للعالم ميشال ملوتشو. وكان تجري إضافة أسنان وعينين ذهبتين وعاجيتين بعد التحنيط. وصور إله التماسيح سوبيك دائما برأس تمساح وجسم إنسان.

ولم تنزع أحشاء التمساح للتحنيط، ما أمكن العلماء اكتشاف آخر وجبة للتمساح قبل قتله، فكانت تحتوي معدته على حشرات وقوارض وأسماك وبيض.  

وهذا وقام المصريون القدامى بتحنيط ملايين الكلاب والقطط والثعالب والغزلان والقردة والخيول والأسود والماعز حتى أنواع من القوارض الصغيرة.

ودفن كل نوع حيوان في أقسام خاصة تحت الأرض في رسوم شاركت فيها الكهنة.

اشتهر في مصر نوعين من التماسيح الأول تمساح النيل وهو عدواني ضخم يصل طوله إلى سبعة أمتار وتمساح غرب أفريقيا أصغر حجما حيث يصل طوله إلى ثلاثة أمتار ونصف وهو أقل عدوانية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала