تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

 أردوغان: محمد بن سلمان تعهد لي أن "دم خاشقجي لن يذهب هدرا"

© REUTERS / CARLO ALLEGRIالرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه ناقش مسألة مقتل الصحفي جمال خاشقجي مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، كما ناقش الموضوع مرتين مع ولي العهد محمد بن سلمان.

جاء ذلك حسبما ذكرت وكالة "الأناضول" التركية، اليوم الخميس، مشيرة إلى قول أردوغان أن "ولي العهد السعودي تعهد له بأن "دم خاشقجي لن يذهب هدرا".

ولفتت إلى أن تصريحات الرئيس التركي جاءت في مقابلة مع محطة "فوكس نيوز" الأمريكية، أمس الأربعاء، مشيرة إلى أن أردوغان تابع "مع الأسف لقد مر عام على مقتله ولم نر أية خطوة تم اتخاذها حيال قتلة خاشقجي، رغم هذا التعهد".

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يحضر جلسة لمجلس الشورى في الرياض - سبوتنيك عربي
"لم يكن غاضبا"... هكذا رد محمد بن سلمان على سؤال بشأن "مقتل خاشقجي"
وجاءت تصريحات أردوغان، على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة بمدينة نيويورك.

وقال أردوغان، خلال المقابلة مع "فوكس نيوز" إن جمال خاشقجي لم يكن شخصا عاديا، وكان صحفيا محترما في الأوساط الإعلامية"، مشيرا إلى أنه "أجرى عدة لقاءات صحفية معه أيضا، وأنه يعرفه عن قرب".

وأوضح الرئيس التركي، أن "عملية قتل جمال خاشقجي جرت في تركيا، وفي إسطنبول، ولذلك من مسؤولية بلاده أن تتابع تطورات الحادت"، مضيفا: "إذا لم تتابع تركيا تطورات حادثة مقتل خاشقجي فيكف سيتحقق العدل في العالم".

وقال أردوغان إنه "لا يمكنه تحديد تلك الجهة، إلا أن الموضوع انتقل إلى القضاء، وهذا الأمر مسؤولة عنه السلطات السعودية، والقضاء السعودي".

يذكر أن النائب العام السعودي كان أعلن، في أكتوبر الماضي، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي، خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول، وأكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية، والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيدا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين، بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد، محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

وكانت محققة الأمم المتحدة الخاصة بحالات الإعدام خارج نطاق القانون، آنييس كالامارد، قد قدمت تقرير لمجلس الأمن الدولي، يوم 19 يونيو/ حزيران الجاري، رصدت فيه أدلة قالت إنها "ذات مصداقية" على وجود مسؤولية شخصية محتملة لولي العهد السعودي في مقتل خاشقجي، موضحة أن هناك حاجة إلى إجراء تحقيق مفصل للوقوف على مدى تورطه في القضية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала