تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

لقاء خاص للكشف عن الاستثمارات الروسية في سوريا ما مستواها وما المعوقات؟

لقاء خاص للكشف عن الاستثمارات الروسية في سوريا ما مستواها وما المعوقات؟
تابعنا عبر
خصصنا حلقة اليوم من "قوانين الاقتصاد" للحديث عن الاستثمارات الروسية في سوريا، ومشاركة الشركات الروسية في معرض إعادة إعمار سوريا "عمّرها". واستضفنا في الاستوديو إيغور ماتفييف، رئيس الوفد الروسي المشارك في المعرض، وعبر الهاتف من دمشق الأستاذ تامر ياغي، رئيس شركة "الباشق" لتنظيم المؤتمرات والمعارض وهي الشركة المنظمة للمعرض.

وخلال اللقاء، أكد ماتفييف أن الوفد الروسي أجرى لقاءات بناءة مع هيئة الاستثمار السورية، ووزارة الصناعة، ووزارة الاتصالات، ووزارة النفط والثروة المعدنية، ووزارة الكهرباء، بدعم من وزارة الصناعة والتجارة الروسية، لدراسة إمكانية تطوير التبادل التجاري بين البلدين، والتعامل بالعملات الوطنية (الروبل والليرة)، وكذلك توطين صناعة المنتجات الروسية على الأراضي السورية لتصبح نافذة لجميع دول المنطقة وفق قواعد التجارة الحرة.

وشرح ماتفييف لمستمعي "سبوتنيك" أسباب عدم ارتقاء العلاقات الاقتصادية الروسية-السورية إلى مستوى العلاقات العسكرية.

بدوره، قدم الأستاذ تامر ياغي مجموعة من المقترحات عبر برنامجنا للارتقاء بالعلاقات الاقتصادية بين موسكو ودمشق إلى المستوى المطلوب.

وتحدثنا أيضا عن الكثير من المواضيع الهامة خلال اللقاء يمكنكم الاستماع إلى تفاصيلها في التسجيل الصوتي المرفق أعلاه.

إعداد وتقديم: نغم كباس

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала