كاتبة سودانية توضح لـ"سبوتنيك" شروط الولايات المتحدة لرفع بلادها من قوائم الدول الداعمة للإرهاب

© AP Photo / Abdalla Hamdokرئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، السودان 21 أغسطس/ آب 2019
رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، السودان 21 أغسطس/ آب 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قالت الكاتبة الصحفية السودانية، أميرة الجعلي، إن "الولايات المتحدة لديها عدة شروط لرفع اسم السودان من قوائم الدول الداعمة للإرهاب، أبرزها تحقيق السلام الشامل في كافة أنحاء البلاد، احترام حقوق الانسان، حماية الحريات الدينية"، مشيرة إلى تمسك واشنطن بتحقيق هذه التوصيات، كشرط أساسي لرفع السودان من قوائم الإرهاب.

وأضافت "الجعلي" في حديثها مع برنامج "عالم سبوتنيك"، قائلة: "هناك جهود سودانية لتحقيق السلام في البلاد، ومن المتوقع عقد مفاوضات بين الحكومة والحركات المسلحة، في الـ14 من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بوساطة جنوب السودان، بينما وضع المسؤلون السودانيون خطة سلام مدتها 6 أشهر، لكن وزير المالية السوداني ذكر منذ فترة قصيرة، أن رفع السودان من قوائم الإرهاب الأمريكية قد يستغرق عام".

عبد الله حمدوك رئيس وزراء السودان - سبوتنيك عربي
بشأن "قائمة الإرهاب"... طلب للسودان من السعودية
وعن دور الحكومة السودانية في هذا الصدد، أوضحت الكاتبة السودانية، أميرة الجعلي، أن "حكومة حمدوك ترى أن أسباب وضع السودان على قوائم الإرهاب زالت، وأن الشعب السوداني ليس إرهابيا، ولا يجب أن يحاسب على أخطاء النظام السابق، معتبرة أن الاجراءات الأمريكية الحالية؛ لرفع السودان من قوائم الإرهاب معقدة جدا، إذ يتطلب الأمر موافقة الكونغرس الأمريكي بعد موافقة الرئيس".

وحول الدعم العربي الواسع للسودان في الأمم المتحدة، أكدت أميرة الجعلي أن

"هناك دعم كبير لحكومة السودان الجديدة، في ملف قوائم الإرهاب، تبلور في مطالبة الجامعة العربية، الاتحاد الإفريقي، زعماء عرب وغربيين الجمعية العامة للأمم المتحدة، في دورتها الأخيرة، برفع السودان من قوائم الولايات المتحدة للإرهاب".

ولفتت إلى أن "لقاء رئيس وزراء السودان مع وكيل وزارة الخارجية الأمريكية، وعدد من المسئولين، للحديث حول هذا الملف، ولكن نتائج اللقاءات لم تخرج عن إطار الوعود، ولا يوجد تحرك ملموس من قبل الجانب الأمريكي".

ودعا رئيس وزراء السودان، عبدالله حمدوك، الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الجمعة، إلى رفع اسم بلاده من قائمة الدول الراعية للإرهاب، مطالبا بالاستجابة السريعة.

وقال حمدوك في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم السبت إن الشعب "لم يكن أبدا راع أو داعم للإرهاب بل النظام الذي انتفض ضده الشعب حتى خلعه"، مضيفا "إننا في الحكومة الانتقالية ندعو الولايات المتحدة إلى رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وعدم مواصلة معاقبة الشعب السوداني".

وتابع: "إننا ندعو إلى الاستجابة السرعية لهذا المطلب العادل ودعم تنفيذه بشكل عاجل بما يتيح لنا الإسراع في خطوط البناء والتنمية (...)، إننا ماضون في تحقيق أهداف ثورتنا حتى يستعيد السودان مكانته الطبيعية المستحقة خلال السنوات المقبلة"، مضيفا: "سنسعى لترسيخ أسس السلام المستدام في السودان".

وقال رئيس وزراء السودان إن "ثورة الشعب السوداني جاءت لتعيد بناء وترميم قيم التسامح في السودان"، مضيفا "نحن على يقين بأن الدعم المباشر من المجتمع الدولي وخاصة الأشقاء في الإمارات ومصر والسعودية، والكويت وقطر وعدد من الدول، ساهم في نجاح الثورة ونشكرهم جميعا". 

وأكد رئيس وزراء السودان على التزام الخرطوم بكل المواثيق الدولية واحترام المبادئ الأساسية للتعاون بين الشعوب وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، لافتا إلى أن "الحكومة الانتقالية بأن العلاقات بين الدول تبنى على المصلحة المشتركة". 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала