مبعوث الأمم المتحدة لليمن يرحب بإفراج "الحوثيين" عن سجناء

© REUTERS / Denis Balibouse مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، في جينيف، 7 سبتمبر/ أيلول 2018
 مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، في جينيف، 7 سبتمبر/ أيلول 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
رحب مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، مارتن غريفيث، بعرض تقدمت به جماعة "أنصار الله" اليمنية للإفراج عن عدد من السجناء من جانب واحد، وعبر عن أمله في أن يؤدي ذلك إلى مزيد من التقدم فيما يتعلق باتفاق لتبادل الأسرى.

وكان رئيس لجنة الأسرى التابعة لجماعة "أنصار الله" اليمنية، عبد القادر مرتضى، قد أعلن الإفراج عن جميع المحتجزين الناجين من سجن ذمار الذي استهدفه طيران التحالف بقيادة السعودية مطلع سبتمبر/أيلول الجاري، وبنيهم 3 سعوديين.

عبد القادر مرتضى رئيس وفد أنصار الله يحضر جولة جديدة من المحادثات لمناقشة صفقة تبادل الأسرى بين الأطراف المتحاربة في اليمن - سبوتنيك عربي
"أنصار الله" تعلن الإفراج عن 350 أسيرا بينهم 3 سعوديين
وقال مرتضى، في مؤتمر صحفي من صنعاء، بثته قناة "المسيرة" الناطقة باسم الجماعة، صباح اليوم الاثنين: "هذه المبادرة تضم الإفراج عن 350 أسيرا، وتندرج ضمن تنفيذ اتفاق السويد بشأن الأسرى، ولهذا سنقوم بتنفيذها اليوم تحت إشراف ورعاية الأمم المتحدة، واللجنة الدولية للصليب الأحمر".

وأضاف: "حرصنا على أن يكون من ضمن هذه المبادرة عن كافة الأسرى الناجين من سجن ذمار الذي استهدفه طيران العدوان في بداية الشهر الجاري، بينهم 3 سعوديين".

ولفت رئيس لجنة الأسرى إلى أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر سوف تتولى نقل الأسرى السعوديين المفرج معه إلى بلادهم.

واستهدف طيران التحالف الذي تقوده الرياض، أحد المقرات التي وصفها بأنها "هدف عسكري مشروع" مطلع الشهر الجاري، فيما تبين لاحقا أنها مركز لاحتجاز الأسرى.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أعلنت، أوائل الشهر الجاري، مقتل نحو 130 شخصا في غارة جوية للتحالف بقيادة السعودية على مركز اعتقال تابع للحوثيين في محافظة ذمار اليمنية.

وتقود السعودية، منذ 26 مارس/آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر عام 2014.

وتنفذ جماعة "أنصار الله" هجمات متكررة بطائرات دون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة، تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وعلى أراضي المملكة.

ووفقاً للأمم المتحدة، يشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم ويحتاج ما يقرب من 80 بالمئة من إجمالي عدد السكان أي 24.1 مليون شخص إلى شكل من أشكال المساعدات الإنسانية والحماية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала