فرنسا: أمام إيران والولايات المتحدة شهر للحوار

تابعنا عبرTelegram
أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أن نافذة زمنية من شهر واحد لا تزال مفتوحة، للبدء بمباحثات بين الولايات المتحدة وإيران بشأن البرنامج النووي والأمن في الشرق الأوسط.

قال الوزير الفرنسي أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية ”نعتبر أنّ هذه المبادرات التي لم تفضِ (إلى نتيجة) حاليًا، لا تزال مطروحة على الطاولة“.

وأضاف لودريان ”يتعيّن في الوقت الراهن على إيران وعلى الولايات المتحدة اغتنامها (المبادرات) في وقت محدود نسبيًا؛ لأنّ إيران أعلنت أنّها ستتخذ تدابير جديدة لخفض التزاماتها في اتفاق فيينا في بداية تشرين الثاني/نوفمبر، ومن شأن هذه التدابير أن تفضي إلى مرحلة توترات وتصعيد جديدين“.، مؤكدا أن ”الاستفادة من المساحة السياسية الموجودة لمحاولة التقدّم“، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

الرئيس الإيراني  حسن روحاني أمام قوات الحرس الثوري الإيراني - سبوتنيك عربي
روحاني يعلن موافقة إيران على المشروع الفرنسي لحل الأزمة مع أمريكا
وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، في وقت سابق أن بلاده لا تزال ”منفتحة“ على الحوار، بعد فشل المبادرة الفرنسية في نيويورك، ”من وجهة نظري، لا يزال الطريق (أمام الحوار) مفتوحًا“.

وفي أيار/ مايو الماضي، توقفت إيران عن تنفيذ عدد من التزاماتها ضمن الاتفاق النووي بغية دفع الأوروبيين إلى مساعدتها على الالتفاف على العقوبات الأمريكية وتصدير نفطها، مؤكدة أنها ستخفض مزيدًا من التزاماتها في 6 تشرين الثاني/ نوفمبر، في حال لم تؤتِ الجهود الأوروبية ثمارها.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة في أيار/ مايو 2018، إثر انسحاب الولايات المتحدة أحاديًا من الاتفاق النووي الموقع عام 2015، وفرضها عقوبات مشددة على الاقتصاد الإيراني.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала