المرشح الرئاسي التونسي نبيل القروي يهنئ خصمه قيس سعيد ويتعهد بدعمه

تابعنا عبرTelegram
اعترف المرشح الرئاسي التونسي نبيل القروي اليوم الإثنين بالهزيمة في الانتخابات الرئاسية التي أجريت يوم الأحد.

آلاف التونسيين يحتفلون بعد نتائج استطلاع  تشير لفوز قيس سعيد - سبوتنيك عربي
الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد إقبال فاق التوقعات
وحسب "رويترز" أصدر القروي بيانًا هنأ فيه منافسه قيس سعيد، الذي أظهرت استطلاعات الرأي في وقت سابق فوزه فوزًا ساحقًا على سعيد.

وقال قروي في بيان: "من المتوقع أن تعلن اللجنة الانتخابية عن النتائج الأولية الرسمية "أود أن أهنئكم على انتخابكم للرئاسة".

وأظهر استطلاعان منفصلان للرأي نُشرا بعد فترة وجيزة من انتهاء التصويت يوم الأحد فوز سعيد بأكثر من 70 في المئة من أصوات الناخبين وبنسبة إقبال بلغت حوالي 60 في المئة.

وأظهرت الاستطلاعات أنه فاز بأكثر من ثلاثة ملايين ناخب وهو رقم أعلى بكثير من سلفه الرئيس السابق الباجي قائد السبسي صاحب الشخصية الآسرة الذي مات في يوليو/ تموز الماضي.

وحصل سعيد على عدد أصوات يفوق بكثير ما حصل عليه كل البرلمان المنتخب الأسبوع الماضي.

وفاز سعيد وفق شركات سبر الآراء على منافسه نبيل القروي في كل مناطق البلاد.

وعلى الرغم من التفويض الكبير والمباشر لرئيس الجمهورية فإنه يحظى بصلاحيات أقل بكثير من رئيس الحكومة. ويشرف رئيس الجمهورية على ملفي الدفاع والخارجية بشكل أساسي.

وأفزرت الانتخابات التشريعية برلمانا يشبه الفسيفاء، يحتل فيه حزب النهضة الفائز 52 مقعدا فقط من إجمالي 217 مقعدا بينما تتوزع بقية المقاعد على عديد الأحزاب والمستقلين.

ويتعين على النهضة تشكيل ائتلاف حكومي في شهرين على أقصى تقدير وإلا سيكلف الرئيس شخصية أخرى بتشكيل حكومة. ولن يكون من السهل على سعيد إدارة الوضع السياسي المعقد إضافة للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية وتفشي الفساد في تونس.

وفي الوقت نفسه، تواجه الحكومة التونسية بطالة تبلغ حوالي 15.3 بالمئة على الصعيد الوطني و30 في المئة في بعض المدن، وتضخما بنسبة 6.8 في المئة، وارتفاع الدين العام وضعف الدينار.

وبينما تواجه تونس تزايد المطالب الاجتماعية فإنها تحت ضغط قوي أيضا من المقرضين الدوليين لخفض الإنفاق وإطلاق إصلاحات غير شعبية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала