ليس فقط في برشلونة... تعرف على أشهر المطالبات السياسية عبر المدرجات الرياضية

© REUTERS / Enrique Calvoمظاهرات مناهضة لوحدة أراضي إسبانيا في برشلونة، 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مظاهرات مناهضة لوحدة أراضي إسبانيا في برشلونة، 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن نادي برشلونة عبر موقعه الرسمي، اعتراضه على الحكم الصادر من قبل المحكمة العليا الإسبانية، بسجن قادة وزعماء الإقليم الكاتالوني، لإدانتهم بتهمة التحريض ونشر الفتنة في محاولة الاستقلال الأخيرة 2017.

وبعد دقائق من النطق بالحكم النهائي، أدان العملاق الكتالوني العقوبة، وذلك ببيان رسمي نشره عبر موقعه الرسمي وكل منصاته على مواقع التواصل الاجتماعي وجاء في البيان"اعتبار برشلونة مؤسسة رائدة في كتالونيا، ووفقا لسجله التاريخي فيما يتعلق بالدفاع عن حرية التعبير والحق في اتخاذ القرار، وبعد الحكم الذي أصدرته المحكمة حول إدانة القادة المدنيون. فنحن نطالب بالتواصل لأن السجن لن يحل النزاع لأنه ليس الحل"، كما نقل موقع "غول".

وأدى بيان النادي إلى احتجاجات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وإعادة إحياء هاشتاغ  "#كتلونيا" الذي تم إطلاقه 2017 في آخر حركة انفصالية، ومن المنتظر التعبير عن الاحتجاج ورفض قرار المحكمة الاسبانية العليا عبر مدرجات ملعب الكامب نو بتنظيم جماهيري واسع في مباراة الفريق القادمة على أرضه مع غريمه التقليدي فريق العاصمة ريال مدريد باعباره مسرحا مناسبا للتعبير عن رأي الشارع الكتلوني.

مظاهرة لأنصار كتالونيا، لتأييد رئيس الوزراء السابق الكتالوني كارليس بيغديمونت في بروكسل، بلجيكا - سبوتنيك عربي
خوفا من عدوى "السترات الصفراء"... إسبانيا تهدد كتالونيا
لكن هذه ليست الحادثة الأولى من نوعها التي تلعب جماهير برشلونة فيها دورا في المطالبات السياسية، فلجماهير نادي برشلونة دور كبير على مر السنين في دعم جميع الحركات الانفصالية التي حدثت، والمطالبة بالاستقلال عن إسبانيا وإعلان كتلونيا كإقليم مستقل.

وعلى مر التاريخ لم تكن الساحات الكروية معزولة عن المطالبات السياسية، ففي الملاعب الاسبانية حصرا طالما جسدت جماهير نادي أتليتيكو بيلباو بانفصال إقليم الباسك عن إسبانيا أيضا آخرها أيضا في 2017 في شوارع الإقليم الباسكي.

وفي الملاعب البريطانية دام العداء التاريخي لمدة 23 عاما جمهور ليفربول ومارجريت تاتشر رئيسة وزراء إنجلترا، والمعروفة بالمرأة الحديدية، بسبب ما حدث بعد مصرع 96 مشجعا من أنصار الحمر في ملعب هيلزبره، وقامت وقتها  مارجريت تاتشر رئيسة الوزراء اتهام مشجعي ليفربول بأنهم قاموا بتعاطي المواد المخدرة والخمور، لإلقاء التهمة عليهم، مع براءة أجهزة الأمن آنذاك وإعفائها من مسؤولية ما حدث، وانتهى المطاف باحتفال جماهير ليفربول بموت تاتشر عام 2013 بلافتات كتب عليها عبارات مثل "إلى الجحيم" و " لم تهتمى عندما كذبتى.. ونحن لن نهتم لوفاتك".

وفي الملاعب العربية ربما كانت جماهير نادي الرجاء أبرز مثال في هذا الصدد، وتسجيل جماهير ملعب مغربي يغنون "في بلادي ظلموني" نتشرت الأغنية بشكل كبير بعدما تداول نشطاء مغاربة مقطع فيديو يظهر الآلاف من جماهير الرجاء الرياضي المغربي وهم يرددون بشكل جماعي الأغنية، التي يعبرون من خلالها عن معاناتهم، ويطالبون بتحسين أوضاعهم، وتأمين حياة أفضل ولاقى إعجاب واحترام واسع عربي وعالمي.

كما في سوريا 2018 رفع جمهور فريق تشرين الرياضي لافتات وعبارات "سوا منحارب الفساد" اتهم فيها المنظومة التي تدير الرياضة في سوريا بالفساد، مما أدى إلى حالة من الاستنفار في أروقة ومكاتب المسؤولين الرياضيين.

يذكر أن الاتحاد الرياضي لكرة القدم يمنع القيام بأي نشاطات سياسية في المحافل الرياضية، ولكن توفر اللعبة الشعبية الأولى في العالم لجمهورها ما هو أبعد من الترفيه، فأصبحت المدرجات الرياضية منبرا للمطالبات السياسية والاجتماعية في عصرنا الحالي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала