تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

لا تغضب الدب...صحيفة تدعو الناتو إلى عدم مضايقة روسيا في القطب الشمالي

© Screenshot: Ruptlyقاعدة "سيفيرني كليفير" العسكرية الجديدة في منطقة القطب الشمالي
قاعدة سيفيرني كليفير العسكرية الجديدة في منطقة القطب الشمالي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
النشاط العسكري المتنامي لروسيا في العالم يثير مخاوف بشأن نواياها في القطب الشمالي، حسبما كتبت "وار أون ذا روكس".

تقوم القاذفات والغواصات الروسية بإجراء مناورات بشكل متزايد في المنطقة. على هذه الخلفية، يتم دعوة حلف الناتو بشكل متزايد للعب دور أكثر نشاطًا في القطب الشمالي.

مشكلة القطب الشمالي:

لكن مشكلة القطب الشمالي لا ترتبط فقط بالنشاط العسكري الروسي. تشهد المنطقة تغيرات جذرية في المجالات البيئية والسياسية والعسكرية والاقتصادية، وتهدد بتدمير الاستقرار الذي تشكل على مدى عقود. كل هذا يخلق حالة من عدم اليقين في سياق أي خلاف يمكن أن يسبب مواجهة، حسب مؤلفة المقال، ريبيكا بينكوس، أستاذة مشاركة في البحوث الاستراتيجية والتشغيلية في الكلية البحرية الأمريكية. "زيادة نشاط الناتو في القطب الشمالي يمكن أن يكون خطيرًا ويؤدي إلى فقدان الاستقرار".

وفقا للمؤلفة، حتى الآن، لا توجد دولة تهيمن في القطب الشمالي. "على مدى عقود، حافظت روسيا والولايات المتحدة على توازن القوى، ولكن في سياق التغييرات المستمرة، أصبح الوضع غير مستقر".

كما تشير بينكوس إلى أنه في الوقت نفسه، يعمل كلا البلدين على زيادة النشاط العسكري في المنطقة. تعمل روسيا على تعزيز وجودها في جزر القطب الشمالي من خلال إنشاء قواعد جديدة، بينما تستعد الولايات المتحدة لنشر طائرات F-35 في ألاسكا، بالإضافة إلى توسيع قدراتها الدفاعية الصاروخية.

النشاط العسكري في القطب الشمالي:

لأسباب واضحة، تعتبر روسيا حلف الناتو تهديدًا. ومع ذلك، يدعو بعض الخبراء التحالف إلى زيادة النشاط العسكري في القطب الشمالي.

وقالت ريبيكا بينكوس إن نشاط الناتو الأكثر نشاطًا في المنطقة قد يؤدي إلى تصعيد النزاع. "في النهاية، حلف شمال الأطلسي هو تحالف عسكري. وكلما وسع الناتو قدراته على العمل في القطب الشمالي وقام بإجراء مناورات مثل Trident Juncture العام الماضي، ستصبح المنظمة تهديدًا متزايدًا لروسيا، ويمكن لروسيا الرد على هذا بقسوة".

في هذه الظروف، يجب على الناتو تكثيف حواره مع موسكو. تعتقد بينكوس أن مجلس روسيا والناتو، الذي أنشئ عام 2002، يمكن أن يكون خيارًا جيدًا لمناقشة القضايا الأمنية في القطب الشمالي. "دور الناتو في القطب الشمالي يجب أن يكون بناءً وليس مدمراً".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала