تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الأسد: إبستاين قتل لأنه يحمل أسرارا هامة جدا تتعلق بالنظام الأمريكي والبريطاني

© Sputnik . Mikhael Klimentyev / الذهاب إلى بنك الصورالرئيس السوري، بشار الأسد
الرئيس السوري، بشار الأسد - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
صرح الرئيس السوري بشار الأسد، أن الملياردير الأمريكي جيفري إبستاين، قُتل لأنه يحمل أسرارا هامة جداً تتعلق بشخصيات هامة في المنظومة أو في النظام الأمريكي والبريطاني.

الرئيس فلاديمير بويتن يستقبل الرئيس بشار الأسد في سوتشي، روسيا 17 مايو/ أيار 2017 - سبوتنيك عربي
الأسد: الغزو الأمريكي لسوريا يشبه الغزو النازي للاتحاد السوفييتي لأن هدفه النفط
وقال بشار الأسد في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" وقناة "روسيا 24"، "... الملياردير الأمريكي جيفري إبستاين قُتل قبل بضعة أسابيع، وقالوا إنه انتحر في السجن، لكنه قُتل لأنه كان يعرف الكثير من الأسرار بالغة في الأهمية وتتعلق بأشخاص مهمين في الأنظمة البريطانية والأمريكية وربما في بلدان أخرى أيضا".

وتابع الرئيس السوري تعليقا على الأنباء التي تحدثت عن موت ميسورييه: "ما علاقة تاريخ هذا الشخص بالعمل الإنساني الذي يُفترض بأنه عمل الخوذ البيضاء؟ ونحن وأنتم نعرف بأنهم جزء من القاعدة طبعاً، أعتقد بأن هؤلاء الأشخاص، مع مقتل بن لادن، مع مقتل البغدادي مؤخراً، كل هؤلاء الأشخاص يُقتلون لأنهم يحملون أسراراً هامة أولاً، وأصبحوا عبئاً وانتهى دورهم".

واعتبر الأسد أن مقتل بن لادن والبغدادي يندرج في نفس السياق، قائلا: "وربما غيرها من الأسماء التي لا نذكرها الآن قُتلت لانتهاء الدور، ولكي يموت معها السر الحقيقي".

وذكر المكتب الاتحادي للسجون، أنه عُثر على إبستاين (66 عاما)، الذي قال إنه من أصدقاء الرئيس دونالد ترامب والرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون، بلا حراك في زنزانته بنيويورك صباح يوم السبت.

مقابلة السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة روسيا 24– و وكالة سبوتينك - سبوتنيك عربي
الرئيس السوري بشار الأسد في حوار مع"سبوتنيك" يتحدث عن الاقتصاد والوضع الكردي والدور الروسي.. فيديو

ودفع جيفري إبستاين في شهر يوليو/تموز ببراءته من تهمة التهريب لأغراض الجنس، الذي شمل عشرات القاصرات في الفترة بين عامي 2002 و2005.

بالإضافة إلى ذلك، فقد جند الفتيات لجلب فتيات قاصرات أخريات جدد، حيث لم يتجاوز عمر بعض الضحايا 14 عاما.

هذا ووجهت له تهمة الاتجار في القصر بغرض الاستغلال الجنسي، إذ تصل عقوبتها السجن لمدة 40 سنة، والتآمر للمشاركة في الاتجار إلى 5 سنوات.

وأدت هذه الإدعاءات إلى استقالة وزير العمل الأمريكي أليكس أكوستا. وفي عام 2008، حكم أكوستا بصفته المدعي العام بالسجن لمدة 13 شهرا فقط، على الرغم من أن الملياردير كان يواجه عقوبة السجن مدى الحياة. وتم إعادة فتح القضية ضد الملياردير في يوليو 2019.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала