تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

روسيا تأمل ألا يؤثر الوضع في بوليفيا على إنشاء مركز للتكنولوجيا النووية

© Sputnik . Alexei Danichev / الذهاب إلى بنك الصوررئيس شركة "روس أتوم" الحكومية الروسية، أليكسي ليخاتشيوف
رئيس شركة روس أتوم الحكومية الروسية، أليكسي ليخاتشيوف - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
صرح رئيس شركة "روس آتوم" للطاقة النووية في روسيا، أليكسي ليخاتشيوف، أن الشركة تأمل ألا يؤثر الوضع في بوليفيا على تنفيذ مشروع بناء مركز للتكنولوجيا النووية.

احتجاجات بوليفيا  - سبوتنيك عربي
الكرملين يصف ما يحدث في بوليفيا بـ "الأمر السيادي" ويأمل ألا يؤدي خسائر بشرية
وقال ليخاتشيوف: "نأمل أن يكون هناك تأثير ضئيل جدا وسيتم تنفيذ المشروع دون أي شروط سياسية، كما أنه منظم ماليًا بدون قرض، ولا نتوقع أي تغييرات جوهرية في موقف شركائنا".

وحسب رأي رئيس الشركة، من الممكن أن تكون هناك بعض التعديلات، وأضاف: "لكن هذا حديث سابق لآوانه، نحن ننجز عملنا وفق إمكانياتنا دون توقف".

 وأعلنت النائبة الثانية لرئيس مجلس الشيوخ، جانين آنيز، يوم الثلاثاء الماضي، أنها ستتولى مهام الرئيس، ووعدت بإجراء انتخابات رئاسية جديدة في أقرب وقت ممكن، كما أدان الرئيس السابق إيفو موراليس، الذي سافر إلى المكسيك، حيث مُنح اللجوء السياسي، قرار آنيز، مشيرًا إلى أنه اتخذ "محاطًا بالمتعاونين وبدعم من القوات المسلحة والشرطة التي تقمع الشعب".

وعلى خلفية ضغوط من المعارضة ودعوات من الجيش بالاستقالة، أعلن الرئيس البوليفي، إيفو موراليس، في الـ 10 من تشرين الثاني/نوفمبر، استقالته.

وتأتي الاستقالة استجابة لموجة احتجاجات اجتاحت الشارع البوليفي الذي عارض نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة، التي منحت موراليس ولاية رابعة.

كما أعلن رئيس مجلس الشيوخ والنائب الأول لرئيس مجلس الشيوخ الاستقالة أيضا، إضافة إلى وزير الدفاع البوليفي، خافيير سافاليتا، الذي أكد أن هذا يأتي حفاظاً على وضع المؤسسة العسكرية في خدمة الشعب.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала