تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

قبل زيارة أردوغان... مسؤول يتحدث عن "تراجع الدوحة" عن دعم تركيا

© REUTERS / HANDOUTالرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لدى وصوله لاجتماع في اسطنبول، 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2018
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لدى وصوله لاجتماع في اسطنبول، 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
كشف السفير التركي لدى قطر فكرت أوزر، أن هناك عددا من الاتفاقيات الجديدة التي سيتم توقيعها بين أنقرة والدوحة خلال زيارة الرئيس التركي رجب أردوغان المرتقبة لقطر.

وقال أوزر لوكالة "الأناضول" إن "الاتفاقيات تتنوع مجالاتها وتخصصاتها ومنها التعاون الصناعي والثقافي والصحي والتخطيط المدني والملكية الفكرية".

وتابع "الزيارة ستكون بمناسبة انعقاد الاجتماع الخامس للجنة الاستراتيجية العليا المشتركة بين قطر وتركيا التي يتم انعقادها بالتبادل سنوياً بين البلدين".

وتأسست "اللجنة الاستراتيجية العليا المشتركة بين قطر وتركيا"، في 2014، واستضافت الدوحة دورتها الأولى، في ديسمبر/ كانون الأول من العام التالي.

أردوغان وترامب - سبوتنيك عربي
أردوغان: أبلغت ترامب أننا لن نتخلى عن "إس 400" الروسية
وأكد أوز أن "اللجنة على مدار دوراتها الأربع الماضية ساهمت في نقل العلاقات الثنائية بين قطر وتركيا إلى مصاف الشراكة الاستراتيجية الشاملة".

وأشار السفير التركي إلى أن "أنقرة والدوحة بينهما تنسيق دائم في العديد من الملفات على رأسها السياسي والوضع في المنطقة"، موضحا "أن البلدين لديهما رؤى متطابقة في العديد من الملفات على رأسها القضيتين السورية والفلسطينية".

ولفت أوزر أن "الأوضاع التي تجري في المنطقة ساهمت في رفع مستوى التنسيق والتعاون بين البلدين في كافة المجالات الاقتصادية والعسكرية والتجارية والاستثمارية".

ونفى السفير التركي "ما أثير حول تراجع الدوحة عن التزاماتها وتعهداتها بدعم الاقتصاد التركي"، مشيراً إلى أن هناك عددا من المشاريع الجديدة في تركيا تمولها قطر".

السفير التركي أشار إلى أن "العلاقات التركية القطرية ليست وليدة اليوم بل ترجع إلى نهاية القرن التاسع عشر، وأن علاقة مؤسس قطر كانت جيدة مع السلطات العثمانية".

وأكمل "ظلت العلاقات التركية القطرية قائمة بكثير من الود والترحاب بعد المؤسس مع ابنه الشيخ عبد الله بن جاس حتى 1913 وقد حاول الشيخ ساعتها تأخير مغادرة الجنود العثمانيين لقطر كما تقتضي اتفاقيات الصلح الموقعة مع الانجليز".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала