تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

بومبيو: هذا سبب الاحتجاجات في إيران

تابعنا عبر
زعم مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، أن سبب الاحتجاجات الرئيس في إيران هو سوء الإدارة وليس العقوبات المفروضة.

وأوضح في مقابلة خاصة مع موقع قناة "إيران إنترناشيونال"، أنه تم فرض عقوبات على وزير الاتصالات الإيراني، محمد جواد آذري جهرمي، "لدوره في قطع الإنترنت، وحرمان الشعب الإيراني من التداول الحر للمعلومات".

منظومة بافار الإيرانية - سبوتنيك عربي
إيران تختبر بنجاح منظومة دفاع صاروخي محلية الصنع

وتابع بومبيو في المقابلة التي تبثها القناة كاملة، اليوم السبت: "حق أساسي لكل إيراني أن يتواصل بحرية مع الآخرين".

وأضاف في معرض حديثه عن الاحتجاجات التي شهدتها إيران مؤخرا أن "الحكومة الإيرانية سعت لحرمان الشعب من أن يسمع صوته".

وأكد وزير الخارجية الأمريكي على أن واشنطن تسعى إلى أن تجعل الشركات المزودة للإنترنت لقادة إيران الذين يحرمون شعبهم من الإنترنت، تعي ما تقوم به".

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الجمعة، فرض عقوبات جديدة على مسؤولين إيرانيين بسبب قطع الإنترنت في إيران.

ونقلت وكالة "فرانس برس" بيانا عن وزير المالية الأمريكي، ستيفن منوشين، قوله إنه تم فرض عقوبات على وزير الاتصالات الإيراني، محمد جواد آذري جهرمي.

وقالت الوزارة الأمريكية إنها فرضت العقوبات على الوزير الإيراني، بسبب دوره في "الرقابة الواسعة على الإنترنت" في إيران، بالأخص فيما يتعلق بالاحتجاجات التي اندلعت في البلاد.

وقال منوشين في بيان: "ينبغي أن يعرف الإيرانيون أن الإنترنت المجاني والمفتوح يكشف عدم شرعيتهم، لذلك هم يحاولون فرض الرقابة بشأن الوصول إلى الإنترنت لقمع الاحتجاجات المناهضة للنظام".

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد علق على ما وصفه بـ"قطع الإنترنت" في إيران.

احتجاجات على رفع أسعار الوقود في  طهران، إيران 16 نوفمبر 2019 - سبوتنيك عربي
الولايات المتحدة تفرض عقوبات على إيران بسبب قطع الإنترنت

وقال ترامب في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر": "أصبحت إيران غير مستقرة إلى درجة أن النظام حجب نظام الإنترنت الخاص به بالكامل، وذلك كي لا يتمكن الشعب الإيراني العظيم من الحديث عن العنف الهائل الذي يحدث داخل البلاد".

وتابع: "يرغبون انعداما في الشفافية، فهم يعتقدون أن العالم لن يكتشف الموت والمأساة التي يسببها النظام الإيراني!".

وكانت الحكومة الإيرانية أعلنت يوم الثلاثاء الماضي 19 نوفمبر/ تشرين الثاني اعتزامها إعادة خدمة الإنترنت إلى المدن التي "لم تسئ استخدامه" على حد تعبيرها، وأكدت مجددًا أن قطع الخدمة خلال الأيام الماضية جاء حفاظا على أمن البلاد مع استمرار الاحتجاجات على زيادة أسعار الوقود.

من جهته كان وزير الاتصالات الإيراني، آذر جهرمي، قد أعلن، أن قطع الإنترنت جاء تنفيذاً لقرار المجلس الأعلى للأمن القومي.

وتشهد العديد من المدن الإيرانية تظاهرات، منذ عدة أيام، للاحتجاج على قرار الحكومة بزيادة أسعار الوقود، وتجددت الاحتجاجات، في مدن الأهواز، وسيرجان، وبوشهر، ومشهد، مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала