تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

نادي الأسير الفلسطيني: وفاة الأسير سامي أبو دياك نتيجة الإهمال الطبي

© REUTERS / MOHAMMED SALEMالمشيعون يحملون جثة ناشط الجهاد الإسلامي الفلسطيني عبد الله البلباسي أثناء تشييع جنازة في شمال قطاع غزة
المشيعون يحملون جثة ناشط الجهاد الإسلامي الفلسطيني عبد الله البلباسي أثناء تشييع جنازة في شمال قطاع غزة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
توفي، صباح اليوم الثلاثاء، الأسير الفلسطيني سامي أبو دياك، في عيادة معتقل الرملة بعد تدهور حالته الصحية.

رام الله - سبوتنيك. وأعلن نادي الأسير الفلسطيني، صباح اليوم الثلاثاء، عن وفاة الأسير سامي أبو دياك (36 عامًا) في معتقل عيادة الرملة، حيث يعاني من مرض عضال أودى يحياته.

وقال نادي الأسير في بيان: "إن إدارة معتقلات الاحتلال بدأت بقتل الأسير أبو دياك قبل إصابته بالسرطان، والذي نتج عن خطأ وإهمال طبي متعمد، كجزء من إجراءات التعذيب التي تنفذها إدارة معتقلات الاحتلال بحق الأسرى".

منذ عام 2015، تعرض أبو دياك لخطأ طبي عقب خضوعه لعملية جراحية في مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي، حيث تم استئصال جزءً من أمعائه، وأُصيب جرّاء نقله المتكرر عبر ما تسمى بعربة "البوسطة" - التي تُمثل للأسرى رحلة عذاب أخرى- بتسمم في جسده وفشل كلوي ورئوي، وعقب ذلك خضع لثلاث عمليات جراحية، وبقي تحت تأثير المخدر لمدة شهر موصولاً بأجهزة التنفس الاصطناعي، إلى أن ثبت لاحقاً إصابته بالسرطان، وبقي يقاوم السرطان والسّجان إلى أن ارتقى اليوم بعد (17) عامًا من الاعتقال".

وأضاف نادي الأسير الفلسطيني: "تتحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن قتل الأسير أبو دياك عبر سياسات التعذيب الممنهجة ومنها سياسة الإهمال الطبي التي تستخدم فيها الحق في العلاج كأداة للتنكيل بالأسير، حيث تنفذ ذلك عبر العديد من الإجراءات منها حرمان الأسير من العلاج أو المماطلة في تقديمه، والكشف المتأخر عن المرض، بسبب المماطلة في إجراء الفحوص الطبية والنقل إلى المستشفيات، فهناك العشرات من الأسرى ينتظرون منذ سنوات إجراء عمليات جراحية لهم، وبعضهم وصل إلى مرحلة يصعب فيها تقديم العلاج له، عدا عن ظروف الأسر التي لا تتوفر فيها أدنى الشروط الصحية للأسرى، والتي تسببت بإصابة المئات من الأسرى بأمراض مختلفة".

ونشر نادي الأسير الفلسطيني آخر رسائل أبو دياك من المعتقل: "إلى كل صاحب ضمير حي، أنا أعيش في ساعاتي وأيامي الأخيرة، أريد أن أكون في أيامي وساعاتي الأخيرة إلى جانب والدتي وبجانب أحبائي من أهلي، وأريد أن أفارق الحياة وأنا في أحضانها، ولا أريد أن أفارق الحياة وأنا مكبل اليدين والقدمين، وأمام سجان يعشق الموت ويتغذى، ويتلذذ على آلامنا ومعاناتنا".

ويعد أبو دياك الأسير الثاني الذي يفارق الحياة هذا العام نتيجة الإهمال الطبي في السجون الإسرائيلية، حيث توفي قبله الأسير بسام السايح، وبذلك ارتفع عدد قتلى الحركة الوطنية الأسيرة منذ عام 1967م، إلى 222 شهيداً، من بينهم (67) أسيراً قتلوا عبر سياسة الإهمال الطبي المتعمد، حسب ما أكده نادي الأسير الفلسطيني.

واعتقل أبو دياك عام 2002 بتهمة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي وحُكم عليه بالسّجن المؤبد ثلاث مرات، و(30) عامًا، وله شقيق آخر أسير وهو سامر أبو دياك محكوم بالسّجن مدى الحياة، حيث رافقه طوال سنوات مرضه فيما تسمى بمعتقل "عيادة الرملة" لرعايته.

وأكد نادي الأسير أنه وفي كل المحاولات التي جرت للإفراج عنه، إلا أن سلطات الإسرائيلية رفضت ذلك رغم تيقنها من أنه وصل إلى المرحلة الأخيرة من المرض، وأبقت على احتجازه في معتقل "عيادة الرملة".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала