بعد أن تعرضت للرجم بسبب وجهها... إنهاء معاناة امرأة

© YouTube.comطبيب
طبيب - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تمكن الأطباء من إزالة ورم عملاق من وجه امرأة تبلغ من العمر 23 عاما، بعد أن رجمها أشخاص في قريتها ببوركينا فاسو، اعتقادا منهم أنها ممسوسة.

ووفقا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قالت باسكالين باتيندا، إنها تعرضت للسخرية من قبل السكان بسبب الورم في وجهها.

وبدأ الورم النادر غير السرطاني، المعروف باسم الورم الأرومي المينائي، في النمو عندما كان عمرها 15 عاما، ما أدى في النهاية إلى إصابة فكها وأسنانها.

ورصد أشخاص يعملون في المجال الخيري، باتيندا ليعرضوا عليها المساعدة، كونها غير قادرة على تحمل تكاليف أي علاج.

ووافق أطباء في مستشفى بإسبانيا، على إجراء العملية، التي تبلغ تكلفتها 40 ألف يورو، مجانا.

وكانت العملية الجراحية التي تمولها مؤسسة Vithas، والمستشفى ومنظمة Amor en Accio، معقدة للغاية.

تجدر الإشارة إلى أن الورم الأرومي الأميني، هو ورم حميد بطيء النمو يبدأ في الفك ويمكن أن يؤثر على النطق والأكل، ويتمثل العلاج في إجراء عملية جراحية لإزالة الأنسجة المصابة، وكذلك بعض الأنسجة السليمة لمنع نمو الورم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала