تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

اليونان: اتفاق السراج وأردوغان يزعزع المنطقة ومستعدون لتنفيذ القانون الدولي في ليبيا

© AFP 2021 / MUSTAFA KAMACIالرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس المجلس الرئاسي في طرابلس فايز السراج
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس المجلس الرئاسي في طرابلس فايز السراج - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
صرحت وزارة الخارجية اليونانية، اليوم الخميس، أن الاتفاق البحري بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج، يزعزع المنطقة.

وتابعت: "نرحب بموقف البرلمان الليبي الرافض لاتفاق أردوغان مع السراج".

وأردفت: "مستعدون لتنفيذ القانون الدولي في ليبيا".

​جاءت تصريحات الخارجية اليونانية، عقب اجتماع رئيس البرلمان اليوناني مع نظيره الليبي، عقيلة صالح.

قال رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، الخميس، إنه يتعاون مع اليونان ضد اتفاق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ورئيس حكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، مشيراً إلى أن أكثر من 90% من مساحة ليبيا خاضعة للجيش الوطني.

ووصل عقيلة صالح، في وقت سابق اليوم الخميس، إلى اليونان، حيث التقى نظيره اليوناني لمناقشة تداعيات الاتفاقية التي وقعتها حكومة الوفاق الوطني مع تركيا حول ترسيم الحدود البحرية، إلى جانب مسألة سحب الاعتراف من حكومة طرابلس ورئيسها فايز السراج.

وتأتي هذه الزيارة ضمن تحركات عقيلة صالح الإقليمية والدولية، على خلفية التدخلات التركية المتكررة في الشأن الداخلي الليبي واستمرار تهديدها لأمنها القومي ومصالحها الاستراتيجية.

وكانت أثينا أعلنت رفضها لاتفاقية الحدود البحرية الموقعة بين حكومة الوفاق وأنقرة، وتقدمت باعتراض لدى الأمم المتحدة على هذا التفاهم الجديد، لما فيه من انتهاك للقانون الدولى واعتداء على الجرف القاري للبلاد، كما طردت أثينا الأسبوع الماضى السفير الليبى رداً على توقيع الاتفاقية التى تصل إلى حدود جزيرة كريت اليونانية، كما طلبت من الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على تركيا.

وخلال هذه الزيارة، التقى رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، مع عدد من المسؤولين اليونانيين، من أجل تنسيق المواقف نحو تحرك سريع للرد على هذه الخطوة التي أربكت التوازنات البحرية في المتوسط، وأثارت نزاعات إقليمية، وكذلك لحشد دعم دولي لسحب الاعتراف بحكومة الوفاق الوطني.

يشار إلى أن قائد البحرية بالجيش الليبي اللواء فرج المهدوي قد حذر قبل يومين، بأن لديه "أوامر بإغراق أي سفينة تركية تقترب من سواحل ليبيا، بحسب ما نقل موقع "غريك ريبورتر" Greek Reporter اليوناني، فيما قالت الرئاسة التركية، الأربعاء، إنها تأمل ألا تضطر الحكومة اللييبة لطلب إرسال قوات إليها.

اللواء فرج المهدوي، أطلق تحذيراته خلال مقابلة مع تلفزيون "ألفا" اليوناني هذا الأسبوع، وقال: "لدينا أوامر بإغراق أي سفينة تركية تقترب من سواحلنا".

كما أعرب المهدوي عن اعتراضه الشديد على الاتفاقية الموقعة حديثاً بين تركيا وحكومة الوفاق الليبية.

وكان "المهدوي"، كتب على حسابه في "فيسبوك" باللغة اليونانية: "سوف نحرر العاصمة طرابلس ونحطم الحلم التركي".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала