رغم نفي إيران… تداول فيديو لحوار سفيري إيران وأمريكا في الأمم المتحدة

تابعنا عبرTelegram
رغم نفي إيراني، تداولت مواقع التواصل الاجتماعي، صباح اليوم الجمعة، لقطات لحوار بين السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، كيلي كرافت، ونظيرها الإيراني، مجيد تخت روانجي، في ختام اجتماع مجلس الأمن الدولي الذي عقد للبحث في القرار 2231.

ويأتي نشر الفيديو في وقت نفى مير يوسفي، الملحق الصحفي الإيراني في منظمة الأمم المتحدة في نيويورك، نبأ أوردته بعض وسائل الإعلام الغربية يفيد بحصول حديث بين سفيري إيران وأمريكا حول الاتفاق النووي.

ولا تستطيع "سبوتنيك" التحقق بشكل مستقل من تاريخ الفيديو، وما إذا كان في اجتماع سابق.

 

وبحسب وكالة "إرنا"، قال يوسفي:

إنه وفقا لما هو معتاد عليه في منظمة الأمم المتحدة، يتحدث السفراء مع بعضهم بعضا في ختام الاجتماعات، فقد جاءت السفيرة الأمريكية إلى السفير الإيراني في ختام الاجتماع.

وأضاف مير يوسفي أن السفيرة الأمريكية سألت عن الطفلة المريضة التي ورد اسمها في خطاب السفير الإيراني، الذي بادر بدوره للرد في إطار الأمور الواردة في خطابه.

وقال مير يوسفي، إنه خلال هذا الحديث المقتضب لم يتم التطرق إلى أي موضوع آخر.

وكان السفير الإيراني في الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجي، قد وصف الحظر الأمريكي على بلاده، بأنه غير مشروع وغير أخلاقي وظالم، مضيفا أنه من المخجل أن الغطرسة الأمريكية أدت إلى وقف صادرات بعض الأدوية إلى إيران وأضحت كابوسا لبعض المرضى.

وأورد روانجي مثالا عن شركة أوروبية أوقفت تحت الحظر الأمريكي صادرات ضماد خاص لمرضى "اي بي" (جلد الفراشة أو انحلال البشرة الفقاعي)، الذي يحصل بسبب ظروف جينية نادرة، ويؤدي إلى ظهور بثور في الجلد، وبأن حياة الأطفال المصابين بهذا المرض في خطر، ومن ضمنهم الفتاة الأهوازية، آوا، ذات العامين التي ودعت الألم إلى الأبد بعد أن فارقت الحياة.

وبدا من حديث أو خطاب روانجي أن السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، كيلي كرافت، قد تحدثت معه حول هذا الأمر، وليس حول الاتفاق النووي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала