تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

سفير روسيا في اليمن: تنفيذ اتفاق الرياض خطوة أولى

© REUTERS / SAUDI PRESS AGENCYالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ماسكا بيده اليمنى ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وبيسراه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أثناء التوقيع على اتفاق الرياض في السعودية
الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ماسكا بيده اليمنى ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وبيسراه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أثناء التوقيع على اتفاق الرياض في السعودية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أكد سفير جمهورية روسيا الاتحادية لدى اليمن، فلاديمير ديدوشكين، اليوم الأحد، دعم روسيا لتنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، برعاية سعودية في 5 تشرين الثاني/نوفمبر المنصرم.

مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، في جينيف،  8 سبتمبر/ أيلول 2018 - سبوتنيك عربي
غريفيث: انهيار اتفاق الرياض سيكون ضربة مدمرة لليمن
القاهرة - سبوتنيك. جاء ذلك خلال لقائه اليوم في العاصمة السعودية الرياض، عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، رئيس لجنة المتابعة لتنفيذ اتفاق الرياض، الدكتور ناصر الخبجي، حسب موقع المجلس.

وقال السفير ديدوشكين إن "تنفيذ اتفاق الرياض خطوة أولى للوصول إلى مشاورات العملية السياسية الشاملة".

ووفقاً لموقع الانتقالي، أشاد ديدوشكين بـ"موقف المجلس الانتقالي وتعاونه لتنفيذ اتفاق الرياض".

من جانبه، قدم الدكتور الخبجي "شرحاً وافياً حول تعاون المجلس الانتقالي لتنفيذ الاتفاق".

وأشاد بـ"دور المملكة العربية السعودية وجهودها في متابعة ورعاية إجراءات تنفيذ الاتفاق".

كانت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا وقعا، برعاية سعودية، في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، اتفاق الرياض لإنهاء التوتر والتصعيد العسكري بينهما على خلفية سيطرة قوات المجلس على العاصمة المؤقتة عدن في العاشر من آب/أغسطس الماضي، عقب مواجهات دامية مع الجيش اليمني استمرت أربعة أيام وأسفرت عن سقوط 40 قتيلاً و260 جريحاً. بحسب الأمم المتحدة.

وينص الاتفاق على "مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي لإنهاء انقلاب جماعة أنصار الله "الحوثيين" على الشرعية اليمنية.

كما وينص، في ترتيباته السياسية، على تشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى 24 وزيرا بالمناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، يعينهم الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية خلال 30 يوما من توقيع الاتفاق على أن يؤدي أعضاؤها القسم أمام الرئيس في اليوم التالي بعدن، وهي المهلة التي انتهت بالفعل دون تنفيذ ذلك.

كما ينص على عودة جميع القوات - التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه محافظات عدن وأبين وشبوة منذ بداية آب/أغسطس الماضي- إلى مواقعها السابقة، وتحل محلها قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية في كل محافظة خلال 15 يوماً.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала