وزير الخارجية السوري: نتحاشى التعرض للجنود الأتراك.. ووجودهم يعرقل تقدمنا بمعرة النعمان

© Sputnik . Михаил Воскресенский / الذهاب إلى بنك الصوروزير الخارجية السوري وليد المعلم
وزير الخارجية السوري وليد المعلم - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن وجود نقاط المراقبة التركية يعرقل تقدم الجيش السوري في معرة النعمان، و"نتحاشى التعرض للجنود الأتراك".

الجيش السوري يستعد لدخول محطة كهرباء حيوية قرب الطريق الدولي M4 - سبوتنيك عربي
الجيش السوري يعلن السيطرة على 40 قرية في إدلب ويؤكد إصراره على إتمام تطهير المحافظة
القاهرة - سبوتنيك. وقال المعلم، في حوار لقناة "روسيا اليوم"، اليوم الثلاثاء "وجود تلك النقطة (نقطة مراقبة جرجناز) عرقل تقدم الجيش، ونتحاشى بالطبع التعرض للجنود الأتراك في تلك المنطقة".

وأردف المعلم "يجب أن يٌسأل القادة الأتراك عن جدوى وجود تلك النقاط في تقدم الجيش السوري في تلك المنطقة".

كما قال المعلم "سوريا لا تنكر وجود إيران وحزب الله وخبراء عسكريين من إيران في البلاد، ولكن نرفض استخدام الأمر من قبل إسرائيل لشن عدوان على سوريا".

وأكدت القيادة العامة للجيش السوري أن وحدات من القوات المسلحة تتابع هجومها باتجاهي الجنوب والجنوب الشرقي لمحافظة إدلب وسط "انهيار متتابع للتنظيمات الإرهابية المسلحة بعد تدمير مقراتها وتكبيدها خسائر فادحة في المعدات والأرواح".

وبحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" قالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في بيان لها: "في الأيام القليلة الماضية تمكن رجال جيشنا الباسل بكفاءة عالية من تطهير ما يزيد عن 320 كيلومترا مربعا وطرد "جبهة النصرة" وبقية التنظيمات الإرهابية المسلحة منها والدخول إلى أكثر من أربعين بلدة وقرية".

وأضاف البيان أن من القرى والبلدات التي تم تطهيرها (أم تينة – تلدم - أبو شرقي –الصيادة – الشعرة – المديرسة – الربيعة – الخريبة – برنان – البرسة – فروان – قطرة – الحراكي - أبو دفنة - خربة معراتا – فعلول - أبو مكة – الصرمان – السقيعة – كرسنتة – البرج – السرج – سحال –ب ريصة – الفرجة - أم جلال - تل الشيح - أبو حبة – الرفة - تل حران – حران – القراطي – الهلبة - تعل التح - التح – معيصرونة - تل معران – جرجناز – تحتايا - تل السيد جعفر - البلوطة – أم الجبل - تل أبو حامد".

وأكد البيان "إصرار القوات المسلحة على إتمام تطهير محافظة إدلب من رجس الإرهاب ورعاته وتجدد في الوقت نفسه حرصها على حياة جميع المواطنين المدنيين العزل وتدعوهم إلى الابتعاد عن مناطق انتشار المسلحين والمسارعة للخروج إلى مناطق تواجد وحدات الجيش العربي السوري القادمة لحمايتهم وتحريرهم من سيطرة الإرهاب المسلح بمختلف مسمياته وأشكاله".

وشدد البيان على أن "عملية مكافحة الإرهاب مستمرة إلى أن يستكمل الجيش العربي السوري تطهير جميع المناطق المحتلة من قبل الإرهابيين والعملاء مهما كانت مسمياتهم وأينما تواجدوا وأن يرفرف علم الجمهورية العربية السورية على كامل جغرافيتها إيذانا بالنصر التام والناجز على الإرهاب ورعاته وداعميه".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала