السيستاني يقول إن العراق مقبل على أوضاع صعبة ويصف اغتيال سليماني بالاعتداء الغاشم

© AP Photo / Khalid Mohammedالمرجع الديني في العراق السيد علي السيستاني
المرجع الديني في العراق السيد علي السيستاني - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال المرجع الشيعي الأعلى في العراق، علي السيستاني، اليوم الجمعة إن "عملية الاغتيال الأمريكية، وقصف مقرات الحشد الشعبي في مدينة القائم، اعتداء غاشم وخرق للسيادة العراقية، وانتهاك للمواثيق الدولية".

وتابع السيستاني في بيان، أن "هذه الوقائع وغيرها تنذر بأن البلد مقبل على أوضاع صعبة جدا"، داعيا "الأطراف المعنية إلى ضبط النفس والتصرف بحكمة".

وذكر التلفزيون الإيراني أن الحرس الثوري أكد اليوم الجمعة مقتل الجنرال قاسم سليماني قائد قوة فيلق القدس التابعة للحرس.

المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي مع قادة الحرس الثوري - سبوتنيك عربي
خامنئي يدرس خيارات الرد على اغتيال سليماني

ويمثل مقتل سليماني في ضربة جوية أمريكية استهدفت موكبه في مطار بغداد نهاية رجل كان يشار إليه بالبنان في بلاده، وتتبعه عن كثب كل من الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الضربة كانت تستهدف ردع أي خطط إيرانية لشن هجمات في المستقبل.

وتوعد المرشد الإيراني علي خامنئي بـ"انتقام قاس"، وأعلن الحداد الوطني لثلاثة أيام في إيران. وقال في تغريدة على "تويتر"، إن "انتقاما قاسيا ينتظر المجرمين الذين لطخت أيديهم بدمائه".

وأوضح المرشد: "غياب سليماني يشعرنا بالمرارة لكن الكفاح سيتواصل لحين تحقيق النصر وجعل حياة المجرمين أشد مرارة".

كما قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده ستكون "أكثر تصميما على مقاومة الولايات المتحدة"، ردا على مقتل سليماني.

وقال روحاني في بيان: "استشهاد سليماني سيجعل إيران أشد حزما في مقاومة التوسع الأميركي والدفاع عن قيمنا الإسلامية. بلا أدنى شك ستنتقم إيران والدول الأخرى الساعية إلى الحرية في المنطقة".

ويأتي اغتيال سليماني الذي وقع قبيل فجر اليوم، بعدما نفذت القوات الأمريكية في العراق ضربات جوية، مساء الأحد، استهدفت قواعد لكتائب حزب الله العراقي في غرب البلاد، قتل خلالها 25 مقاتلا بينهم قياديون، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول في الحشد الشعبي، لافتا إلى إصابة 51 آخرين.

وكانت هذه الهجمات ردا على مقتل مقاول مدني أمريكي في هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية عراقية ألقت واشنطن باللوم فيها على كتائب حزب الله.

وقال ترامب على تويتر "قتلت إيران متعاقدا أمريكيا وأصابت كثيرين. قمنا بالرد بقوة وسنفعل ذلك دوما. الآن تنسق إيران هجوما على السفارة الأمريكية في العراق. نحمّلهم المسؤولية كاملة".

وكرد فعل على ذلك، رشق محتجون غاضبون من الغارات الجوية موقعا أمنيا عند السفارة الأمريكية في بغداد بالحجارة وأضرموا فيه النار يوم الثلاثاء مما أطلق مواجهة مع الحراس ودفع الولايات المتحدة لإرسال قوات إضافية إلى الشرق الأوسط.

مقتدى الصدر - سبوتنيك عربي
مقتدى الصدر يصدر أمرا عقب مقتل قاسم سليماني

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إنها سترسل حوالي 750 جنديا من الفرقة 82 المحمولة جوا إلى الشرق الأوسط إضافة إلى إرسال قوات مشاة البحرية لحماية أفراد السفارة وإن قوات إضافية ستكون جاهزة لإرسالها خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر في بيان "نشر القوات هذا إجراء مناسب واحترازي تم اتخاذه ردا على زيادة مستويات التهديد ضد أفراد ومنشآت الولايات المتحدة مثلما شهدنا في بغداد".

وقال مسؤولون أمريكيون، طلبوا عدم نشر أسمائهم، إن 750 جنديا سيتمركزون في البداية خارج الكويت. وقالوا إنه يمكن إرسال ما يصل إلى 4000 جندي إلى المنطقة في الأيام المقبلة إذا لزم الأمر.

ويتمركز ما يربو على 5000 جندي أمريكي في العراق لدعم القوات المحلية.

واتهم ترامب إيران بتدبير العنف وقال إن طهران ستتحمل المسؤولية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала