تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

ترامب يلمح إلى مساهمته في فوز آبي أحمد بجائزة "نوبل"

© REUTERS / KEVIN LAMARQUEالرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أحدث مقطع مصور حديث للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حيرة داخل إثيوبيا، والذي ألمح فيه إلى أنه ساهم في فوز رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، بجائزة "نوبل" للسلام، بعد أن عقد هو "صفقة" لإنقاذ البلاد.

فيما لم يذكر ترامب في كلمته، التي ألقاها، أمس الخميس، خلال تجمع حاشد في الولايات المتحدة، اسم رئيس الوزراء الإثيوبي، ولكنه قال: "لقد عقدت صفقة، لقد أنقذت بلدا، وسمعت أن رئيس تلك الدولة يحصل الآن على جائزة نوبل للسلام عن دوره في إنقاذ بلاده، هل لي دور في هذا؟ نعم، ولكن هكذا تجري الأمور".

ولم يعلق مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، اليوم الجمعة، على تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

ونال آبي أحمد، جائزة "نوبل"، لعقده السلام مع إريتريا، التي ظلت منافسة لإثيوبيا منذ فترة طويلة، إلى جانب قيامه ببعض الإصلاحات في البلاد.

آبي أحمد أمام البرلمان الإثيوبي - سبوتنيك عربي
الرئاسة الإثيوبية تحتفي بفوز أبي أحمد بجائزة نوبل للسلام
وخاض البلدان حربا حدودية دامية بين عامي 1998 و2000 أسفرت عن مقتل نحو 80 ألف شخص قبل أن يسود الجمود علاقتهما لنحو 20 عاما.

وأثارت تصريحات دونالد ترامب، حيرة العديد من الإثيوبيين، إذ فسر البعض حديثه عن الصفقة التي عقدها، بأنها التي عقدت مؤخرا مع إريتريا.

لكن صرح أحد كبار المسؤولين الإثيوبيين، لوكالة "أسوشيتيد برس" للأنباء، أن تصريحات ترامب تشير إلى منعه المزيد من التوترات بين إثيوبيا ومصر، بسبب أزمة سد النهضة.

وقال المسؤول بوزارة الخارجية الإثيوبية، الذي اشترط عدم نشر اسمه، لأنه غير مخول للتحدث إلى وسائل الإعلام في هذا الشأن، إن ترامب "كان يتحدث عن مصر وإثيوبيا".

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب لم يهنئ آبي أحمد رسميا بفوزه بجائزة "نوبل"، ولكن ابنته إيفانكا، التي تشغل منصب كبير مستشاريه، ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو، هنآه على الجائزة.

وكان ترامب صرح علنا في وقت سابق، أنه يستحق جائزة "نوبل" للسلام، بسبب جهوده لإقناع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ، أون بالتخلي عن الأسلحة النووية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала