تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

البرلمان العربي: إرسال قوات تركية إلى ليبيا انتهاك صارخ للقانون الدولي

© Sputnik . AHMED ABDEL WAHABمكتب البرلمان العربي يعقد اجتماعا برئاسة الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي، وحضور نواب رئيس البرلمان العربي ورؤساء اللجان الدائمة في البرلمان العربي.
مكتب البرلمان العربي يعقد اجتماعا برئاسة الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي، وحضور نواب رئيس البرلمان العربي ورؤساء اللجان الدائمة في البرلمان العربي. - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أدان البرلمان العربي، اليوم الأربعاء، قرار إرسال قوات تركية إلى ليبيا، إذ وصف القرار بأنه "انتهاك صارخ للقانون الدولي، ويعقد الأزمة الليبية".

قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر يستقبل المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة - سبوتنيك عربي
حكومة الوفاق تكشف عن شخص "عرقل" توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا
ونقلت قناة "العربية" بيانا صادرا عن البرلمان العربي رفض فيه قرار البرلمان التركي الصادر بتاريخ 2 يناير/كانون الثاني 2020، بشأن تفويض رئيس الجمهورية التركية إرسال قوات عسكرية إلى دولة ليبيا، باعتباره انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي أرقام (1970) لعام 2011م بشأن حظر توريد السلاح لدولة ليبيا، و(2292) لعام 2016م بشأن حظر توريد السلاح إلى ليبيا وتفتيش السفن في عرض البحر قبالة سواحلها بالقوة، و(2357) بتاريخ يونيو 2017م بشأن تمديد حظر توريد السلاح إلى ليبيا لمدة عام، و(2473) بتاريخ 10 يونيو 2019م والذي يمدد بموجبه حظر توريد الأسلحة في أعالي البحار قبالة سواحل ليبيا لمدة عام آخر اعتباراً من تاريخ هذا القرار".

وتابع البيان: "إن التدخل العسكري التركي في ليبيا يزيد الأوضاع الليبية تعقيداً، ويذكي الفُرقة والخلاف بين الأطراف الليبية، ويُسهم في إطالة أمد الصراع ويقوض جهود السلام، ويُعرقل الحل السياسي في دولة ليبيا، ويزعزع الاستقرار في المنطقة، ويُهدد أمن دول الجوار الليبي والأمن القومي العربي".

وشدد البرلمان العربي في بيانه على "دعمه التام لدولة ليبيا وسيادتها واستقلالها ووحدتها وسلامة مواطنيها، والرفض القاطع لجميع صور التدخل الأجنبي في الشأن الليبي، ورحب باتفاق وقف إطلاق النار بين قوات الجيش الوطني الليبي وحكومة الوفاق ابتداء من يوم الأحد 12 يناير 2020، باعتباره خطوة هامة لإحراز تقدم في العملية السياسية وحقن دماء الليبيين، ويدعو البرلمان العربي كافة الأطراف للالتزام بالاتفاق، وإيجاد حل سياسي ونهائي للأزمة في ليبيا.

وكان مستشار الرئيس التركي، ياسين أقطاي، قد صرح بأن بلاده لا تنوي الانسحاب من ليبيا ولا تعتبر وجودها احتلالا، وذكر أقطاي، في تصريحات لـ"سبوتنيك": "فرنسا والإمارات تضغطان على حفتر من أجل منعه من الجلوس مع تركيا على طاولة المفاوضات وتفرضان شروطا مثل انسحاب تركيا من ليبيا... لماذا ستنسحب تركيا من ليبيا؟".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала