بريطانيا: سنعلن مطلع فبراير أهدافنا من محادثات التجارة مع الاتحاد الأوروبي

© REUTERS / PETER NICHOLLSرئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون
رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الاثنين، إن من المتوقع أن تعلن بريطانيا في مطلع فبراير شباط عن أهدافها لشراكتها المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي.

وأضاف المتحدث ردا على أسئلة حول محادثات التجارة بين الاتحاد الأوروبي، بعد أن تغادر بريطانيا التكتل في الحادي والثلاثين من يناير/ كانون الثاني، "سنحدد علانية ما نريد تحقيقه"، بحسب موقع "cnbcarabia".

بريطانيا تمدد الـبريكست لنهاية يناير المقبل - سبوتنيك عربي
بريطانيا تمدد الـ"بريكست" لنهاية يناير المقبل

وقال المتحدث إن بريطانيا ستسعى في نهاية المطاف إلى اتفاقية للتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي على غرار الاتفاقية القائمة بين الاتحاد وكندا.

وقال مكتب جونسون الأسبوع الماضي إنه عقد "اجتماعا إيجابيا" مع رئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين.

ومن المقرر أن تجري بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي محادثات تجارية طويلة الأجل بعد خروجها منه نهاية الشهر الجاري.

وأكد مكتب جونسون في بيانه "كان رئيس الوزراء واضحا أن المملكة المتحدة لن تمدد فترة التنفيذ إلى ما بعد 31 ديسمبر 2020 ، وأن أي شراكة مستقبلية يجب ألا تتضمن أي نوع من المحاذاة أو اختصاص محكمة العدل الأوروبية".

وتابع "المملكة المتحدة ستحتفظ أيضًا بالسيطرة على مياه الصيد في المملكة المتحدة ونظام الهجرة الخاص بنا".

وحذر الاتحاد الأوروبي، الأسبوع الماضي، من أن المحادثات مع بريطانيا بعد انسحاب لندن من التكتل ستكون صعبة.

وقالت فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، إن بريطانيا قد تخسر دخولها المفتوح إلى السوق الأوروبية إذا رفضت تمديد محادثات الشراكة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي (بريكست) إلى ما بعد عام 2020.

وأبلغت دير لاين هذا التحذير لبوريس جونسون قبل أول اجتماع لهما بصفتها رئيسة للمفوضية الأوروبية.

واتخذت لندن قرار الخروج من الاتحاد بموجب استفتاء شعبي، جرى في 23 يونيو/ حزيران 2016، وبدأت بعده مفاوضات مع بروكسل، عبر تفعيلها للمادة 50 من اتفاقية لشبونة، التي تنظم إجراءات الخروج.

وكان من المقرر أن تغادر بريطانيا رسميا في 29 مارس/ آذار الماضي، لكن تم التأجيل جراء عدم التوصل إلى اتفاق نهائي ينظم تلك العملية، إثر رفض البرلمان البريطاني لمقترح للخروج قدمته تريزا ماي رئيس الوزراء البريطانية السابقة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала