تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الخطوط الجوية الإثيوبية ترفض تعليق رحلاتها إلى الصين

© REUTERS / Amr Dalshطائرة تابعة لخطوط الطيران الإثيوبية
طائرة تابعة لخطوط الطيران الإثيوبية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
نفت الخطوط الجوية الإثيوبية تعليق رحلاتها إلى الصين، بعد تفشي فيروس كورونا القاتل، بخلاف ما أقدمت عليه العديد من شركات الطيران الدولية التي قررت إما تعليق الرحلات بشكل كامل أو الحد منها على الأقل.

ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية "إنا" عن الرئيس التنفيذي للشركة، تولد جبرماريام قوله: "إننا ندير رحلاتنا العادية إلى جميع بواباتنا الخمس في الصين؛ بكين وشنغهاي وقوانغتشو وتشنغدو وهونغ كونغ، مع تعديل العرض والطلب كالمعتاد".

رقص - سبوتنيك عربي
تحذير... الرقص يزيد خطر الإصابة بكورونا

وألغت شركات طيران في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا رحلاتها إلى الصين، فيما قررت شركات طيران أخرى إعادة المستحقات المالية للمسافرين بعد إلغاء رحلاتهم، تزامنًا مع جهود بكين لاحتواء انتشار فيروس كورونا الجديد الذي أصاب الآلاف وأودى بحياة العشرات.

وأعلنت شركات من بينها، الخطوط الجوية البريطانية وطيران آسيا وطيران الهند و"كاثي باسيفيك" و"يونايتد إيرلاينز" و"فاين إير"، بالإضافة إلى شركات في المغرب ومصر وإيطاليا وفرنسا، عن خطط لإلغاء عدد من الرحلات المتوجهة إلى الصين، أو وقف السفر بشكل كامل.

من جانبه قال جبرماريام: "تعتبر الصين أحد أقوى وأقدم الأسواق بالنسبة لنا، نحن نربط هذا البلد بقارة أفريقيا بالكامل منذ نصف قرن تقريبًا، وهي مركزنا الاستراتيجي للنمو، نعمل مع جميع السلطات الصينية والإثيوبية ذات الصلة لحماية ركابنا وطاقمنا من الفيروس".

واختتم حديثه قائلًا: "نود أن نؤكد التزامنا الكامل بالوقوف مع الشعب والحكومة الصينية في جميع الأوقات".

وأعلنت السلطات الصينية، في وقت سابق من اليوم الجمعة، ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 9692 حالة في البلاد، مشيرة إلى أنه حصد حتى الآن أرواح 213 شخصاً.

فيما أعلنت منظمة الصحة العالمية، مساء الخميس، حالة الطوارئ الصحية الدولية استجابة لتسارع انتشار الفيروس الذي وصفته بـ"الوباء"، مؤكدة في الوقت ذاته إمكانية وقف انتشاره حال اتخذت البلدان تدابير للكشف المبكر عن المرض وعزل المرضى وتتبع اتصالاتهم.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала