تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

هنية يوجه رسالة إلى مؤيدي "صفقة القرن"... سلاح المقاومة غير قابل للتسوية

© REUTERS / Mohammed Salemرئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية في غزة، قطاع غزة فلسطين 7 ديسمبر/ كانون الأول 2017
رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية في غزة، قطاع غزة فلسطين 7 ديسمبر/ كانون الأول 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، إن "سلاح المقاومة الفلسطينية غير قابل أن يوضع في أي خطة أو تسوية".

رجل شرطة فلسطينيون تابعون لحركة حماس أثناء احتجاج على خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط في خان يونس في جنوب قطاع غزة - سبوتنيك عربي
حماس: المقاومة هي الرد العملي على "صفقة القرن"
واعتبر هنية، في حوار أجراه مع الموقع الرسمي لحركة حماس، أن "صفقة القرن" المزعومة "عدوان أمريكي وغطرسة صهيونية"، مشيرا إلى أن الصفقة المزعومة طالبت بـ "تفكيك سلاح الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، وإعلانه منطقة منزوعة السلاح".

وقال: "إننا سنستمر في استراتيجية بناء القوة لتشمل الضفة والقدس حتى نستطيع أن نحرر به وطننا، ونؤمن حق العودة لشعبنا"، مضيفا أن "خطة ترامب تمثل وجهة النظر الإسرائيلية، وتصفي الحقوق الأساسية لشعبنا الفلسطيني".
وأوضح هنية أن "الخطة جاءت لإنقاذ نتنياهو وترامب من إمكانية خسارتهما الانتخابات القادمة على حساب حقوق شعبنا"، مبينا أن الخطة الأمريكية "تنتهك كل القوانين والقرارات والأعراف الدولية، وهذا لا يعرض قضيتنا فقط للخطر، بل يهدد الأمن والسلم الدوليين".

واعتبر رئيس المكتب السياسي لحماس أن "من يوافق على هذه الصفقة سيدفع أثمانا قاسية، فإسرائيل ليست قادرة على هزيمة الفلسطينيين، ولن تكون قادرة على الانتصار لقوى إقليمية على أخرى، وليست أمانا أو ملجأ لأحد".

وأوضح أن "هذه الصفقة لن تنهي الصراع، بل تدشن مرحلة جديدة فيه، وحقوق الشعب لا ينزعها تآمر الأعداء ولا تواطؤ الإخوة"، مبينا أن حركته، تتطلع ومع كل الأحرار إلى إنهاء هذا الظلم التاريخي الواقع على شعبنا.

وأبدى هنية استعداد الحركة، كجزء من الشعب الفلسطيني للتعاون مع المجتمع الدولي لحل الصراع بكل السبل الممكنة والخيارات، التي تقرها القوانين الدولية للشعوب في مواجهة الاحتلال.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الثلاثاء 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، خطته تسوية القضية الفلسطينية الإسرائيلية، المعروفة باسم "صفقة القرن"، وسط حضور من كبار المسؤولين بإدارة ترامب، ورئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وسفراء عمان والإمارات والبحرين.

فيما رفض وزراء الخارجية العرب، في ختام اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يوم السبت الماضي، الخطة الأمريكية باعتبارها لا تلبي الحد الأدنى من طموحات الشعب الفلسطيني.

وتنص "صفقة القرن" على تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بناء على صيغة حل الدولتين، مع بقاء القدس عاصمة "موحدة" لإسرائيل وتخصيص أجزاء من الجانب الشرقي من المدينة للعاصمة الفلسطينية، إضافة إلى سيادة إسرائيل على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала