الصين تواجه نقصا حادا في الإمدادات الطبية

© REUTERS / Antara Fotoأطباء يقوم برش مطهر طبي على مواطنين إندونيسيين بعد وصولهم من مدينة ووهان الصينية، 2 فبراير 2020
أطباء يقوم برش مطهر طبي على مواطنين إندونيسيين بعد وصولهم من مدينة ووهان الصينية، 2 فبراير 2020 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح التابعة لمجلس الوزراء الصيني، اليوم الأحد، عزم الحكومة زيادة مشترياتها من المعدات الطبية والأدوية، بعدما لاحظت نقصًا حادًا في هذه البنود تزامنًا مع تفشي فيروس كورونا في البلاد.

ووفقًا لصحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست"، قالت اللجنة المعنية بالتخطيط للاقتصاد الكلي، إن صانعي معدات الفحص الطبي والعقاقير واللقاحات يدفعون نحو تعزيز الإنتاج بأسرع وقت ممكن.

رؤساء الدول الأفريقية يلتقطون صورة جماعية أثناء افتتاح الدورة العادية الثالثة والثلاثين لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا - سبوتنيك عربي
الاتحاد الأفريقي يؤكد عدم وجود أي إصابات مؤكدة بفيروس كورونا في القارة حتى الآن

وأضافت أن الحكومة ستساعد الشركات على توفير التمويل والتراخيص والمنشآت والمواد الخام إذا لزم الأمر، وستشتري أي منتجات غير مباعة، موضحة أن قائمة البنود التي تشملها هذه الجهود تتضمن الثياب الطبية وأقنعة الوجه والعين وأدوات الاختبار ومقاييس الحرارة بالأشعة تحت الحمراء والعقاقير ذات الصلة.

من جانبه قال نائب حاكم مقاطعة هوبي –مركز تفشي فيروس كورونا- تساو غوانغجينغ، مساء السبت، إنه بحلول الجمعة الماضية، كانت معدات حماية العاملين في المجال الطبي بالمقاطعة أقل بنسبة 20% عما هو مطلوب.

فيما أكد نائب المدير العام للجنة الوطنية للإصلاح والتنمية، تشن دا، إن خطوط الإنتاج التي توفر 73% من القدرة التصنيعية للأقنعة الطبية في البلاد، قد استأنفت الإنتاج اعتبارًا من يوم الجمعة الماضي.

على صعيد آخر، قال البنك المركزي الصيني، اليوم الأحد، إنه سيقدم 300 مليار يوان (43 مليار دولار)، لمساعدة الشركات المعنية بمكافحة فيروس كورونا الذي اجتاح البلاد وأصاب عشرات الآلاف.

وأوضح بنك الشعب الصيني، في بيان نشره على موقعه، إنه سيقدم أول شريحة من حزمة التمويل لصناديق إعادة الإقراض الخاصة يوم الإثنين، مشيرًا إلى أنه سيدعم المؤسسات المالية لتوفير القروض للكيانات والشركات الرئيسية المشاركة في التصدي والوقاية من الوباء.

وتسبب تفشي المرض، الذي ظهر لأول مرة في مدينة ووهان –عاصمة هوبي- في توقف العمل بمناطق عديدة بالبلاد، ويهدد بالحد من النمو الاقتصادي في الصين، وحتى الآن أعلنت السلطات مقتل أكثر من 800 شخص وإصابة ما يزيد على 37 ألفًا.

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала