تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

لماذا تحولت "البجعة البيضاء" إلى "سوداء"؟

© Sputnik . Maxim Tumanov / الذهاب إلى بنك الصورطائرة "تو-160"
طائرة تو-160 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعلنت مؤسسة "توبوليف" لبناء الطائرات يوم 2 فبراير/ شباط تنفيذ أول طلعة تجريبية للقاذفة الاستراتيجية، حاملة الصواريخ، المطورة "تو- 160 إم".

ونشرت وزارة الدفاع الروسية، في 6 فبراير، شريطا مصورا لأول رحلة جوية لقاذفة الصواريخ المحدثة "تو – 160 إم".

وجاء في بيان للوزارة "أجرت قاذفة الصواريخ المحدثة "تو – 160 إم" أولى طلعاتها تحت قيادة الطيار المختبر غوربونوف أندريه ناركيديانتسا. وقد تمت الرحلة على ارتفاع 1.5 كم واستغرقت 34 دقيقة".

وأضاف البيان "وأثناء الرحلة، قام طاقم الطائرة باختبار الأنظمة المحدثة والمعدات الخاصة بالطائرة".

ماذا تعني أول رحلة للطائرة:

قامت القاذفة الروسية المحدثة بأول رحلة لها بعد عامين من إخراجها من المعمل. هذه بلا شك صفحة جديدة في تاريخ الطيران الروسي، حيث لم تتمكن روسيا من استعادة التقنيات التي بدت ضائعة إلى الأبد فحسب، ولكن أيضًا اتخذت أيضا خطوة نحو إنشاء طائرة أكثر تطوراً.

قبل عامين، بدأ العمل على تحويل الطائرة الأسطورية "البجعة البيضاء" تو-160 إلى "تو-160إم"- الطائرة المزودة بمعدات جديدة للطيران والملاحة، ونظام اتصالات، ونظام التحكم، ومحطة الرادار وغيرها من النظم الحديثة، والتي حافظت على مزايا أسلافها، التي لا تزال أكبر طائرات أسرع من الصوت في تاريخ الطيران العسكري، وهي طائرات ذات جناح متغير، كما أنها الأثقل بين جميع الطائرات المقاتلة على هذا الكوكب، حطمت أكثر من 40 رقما قياسيا عالميا. وسميت النسخة الحديثة "البجعة السوداء" بدلاً من "البيضاء"، لأن لديها قدرة على تغيير مجرى التاريخ العالمي بسرعة وبشكل غير متوقع. لكن لديها مهمة أخرى - ليست عسكرية، لكن هندسية، بحسب موقع "ناسبرافدا" الروسي.

الخروج من الرماد:

لم يتم تصميم الطائرة "تو-160إم" ​​من الصفر، ولكنها نسخة محدثة من الطائرات السوفيتية الصنع. تصميم شيء ما من الصفر ليس بالمهمة السهلة، لأنه بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، فقدت التقنيات الفريدة. تتكون الطائرة من سبائك التيتانيوم بنسبة 30 ٪. يعد التيتانيوم مادة صعبة للغاية للحام: إذا قمت بلحام أجزاء منه في الهواء، فإنه يحترق، لذلك يتم اللحام في فراغ فقط أو في بيئة محايدة. ولكن من أين يمكن الحصول على غرفة فراغ لحام التيتانيوم لطائرة طولها أكثر من 12 مترا؟ في العصر السوفيتي، عمل 26 معهدًا علميًا على هذه المهمة، وخلقت جهودهم معجزة من التكنولوجيا - وحدة لحام شعاعي إلكتروني وتليين، التي تم وضعها في مصنع كازان للطيران. لم يكن مثل هذه الوحدة لدى أية دولة أخرى في العالم.

© Sputnik . Iskander Asabaev / الذهاب إلى بنك الصورنموذج تجريبي من طائرة "تو-169إم2"
لماذا تحولت البجعة البيضاء إلى سوداء؟ - سبوتنيك عربي
نموذج تجريبي من طائرة "تو-169إم2"

 في عام 2016، بدأت عملية ترميم المصنع، وفي عام 2017 بدأ العمل وبدأ في لحام أول عناصر التيتانيوم الكبيرة لطائرة تو-160. تعتبر وحدة اللحام الإشعاعي الإلكتروني هي الأكبر والأقوى في العالم. بعد فترة وجيزة من الزمن، سيتم استئناف بناء طائرة تو-160 الجديدة، التي ستسمى "تو-160إم2". لذلك، فإن النسخة المحدثة، التي قامت بأول رحلة لها قبل أيام، ضرورية لاختبار المعدات الجديدة المثبتة عليها، والتي سيتم تثبيتها لاحقًا على "تو-160إم2"، وفقا لموقع "توب كور".

وفقًا للتقارير الأخيرة، ستقوم طائرة تو-160 الجديدة تمامًا بأول رحلة لها العام المقبل، وبحلول عام 2027 سيتم تصميم 10 من هذه الطائرات.

الجدير بالذكر أن "تو 160" هي قاذفة استراتيجية حاملة للصواريخ، فرط صوتية، وهي ذات أجنحة متغيرة الزاوية. تم تصمميها في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، ويتسلح بها الجيش الروسي [السوفيتي] منذ عام 1987. وتعتبر هذه الطائرة من أكبر وأثقل الطائرات الحربية في العالم؛ ويطلق عليها اسم "البجعة البيضاء".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала