السفير اللبناني في روسيا: الأخوة العرب دائما يقفون إلى جانب لبنان

© Sputnik . Aiham Massaالسفير اللبناني شوقي بونصار في منتدى "فالداي" في موسكو
السفير اللبناني شوقي بونصار في منتدى فالداي في موسكو - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
حل السفير اللبناني في روسيا شوقي بو نصار ضيفا على منتدى فالداي للحوار، والذي عقد في موسكو يومي 17-18 شباط/فبراير الجاري.

والتقت "سبوتنيك" بالسفير اللبناني، وتحدث عن أبرز الملفات على الساحة اللبنانية، وعن أهمية منتدى فالداي الدولي للحوار، وقال:

هو حاضر في المنتدى بناء على دعوة من اللجنة المنظمة لمنتدى فالداي، والذي اعتبره كمنتدى مهم جدا خاصة في السنوات الأخيرة، بعد أن بدأ يركز بشكل شبه كامل على أوضاع منطقة الشرق الأوسط.

وتابع: المنتدى يركز خاصة على التطورات في الشقيقة سوريا التي تنعكس بشكل أساسي وخطير على لبنان، سواء من خلال عدد كبير من النازحين الموجودين والذين يتجاوز عددهم مليون ونصف نازح، أو من نواحي أخرى أمنية واجتماعية، لذلك المؤتمر من المنتديات المهمة التي نتابعها كسفراء وكأبناء المنطقة.

الأزمة اللبنانية

وتطرق بو نصار إلى أوضاع الداخل اللبناني، وقال: لا شك أن الأوضاع في لبنان صعبة وخاصة من الناحية الاقتصادية، بعد فترة غير قصيرة من استقالة حكومة الرئيس سعد الحريري، لبنان فيه اختلافات سياسية كبيرة ويخضع لتجاذبات إقليمية ودولية، والأمل أن الحكومة الجديدة برئاسة الدكتور حسان دياب سوف تتمكن من التنسيق مع القوى عبر الحصول على دعم إقليمي ودولي، لوقف تدهور الأوضاع على الأقل.

وأكمل السفير اللبناني: لبنان بحاجة إلى إجراءات جذرية وعاجلة، ولوقف التراجع وإعادة البلد لطريق النمو، ونأمل من الجميع في لبنان أن تستشعر خطورة المرحلة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، والزعماء السياسيين على ما أعتقد مستعدين لشبك الأيادي من أجل إنقاذ الوطن.

وأضاف: لبنان بلد ديمقراطي بامتياز ولن أقول الوحيد في الدول العربية ولكن سأقول القليلة، والحراك في الشارع خير دليل على روح الديمقراطية عند الشباب اللبناني وخاصة من الجيل الجديد، نعم هو يثور ضد كافة الطبقة السياسية من كافة الألوان من دون استثناء ويطالب بالتغيير، ولذلك جاءت الحكومة الجديدة تكنو قراط،

وواصل حديثه: رئيس الحكومة هو رجل أكاديمي وكان نائب رئيس الجامعة الأمريكية في بيروت، وجميع الوزراء هم اختصاصيين ومن غير الطبقة السياسية المعروفة، ويجب إعطاء فرصة للحكومة لنرى النتائج، والكل متفق على أن وجود حكومة أفضل بكثير من الفراغ.

صندوق النقد الدولي

وعن موضوع المساعدة التي يحتاجها لبنان من صندوق النقد الدولي، يقول السفير اللبناني في موسكو: الحكومة ستجتمع مع صندوق النقد الدولي وليست مالية، فالمساعدة التقنية هي طلب إيجاد حلول واستشارات لأن البنك الدولي مؤسسة عالمية لديها الكثير من الخبرات والمصادر التي يمكن أن تساعد بها الدول الأخرى، وطبعا المساعدة التقنية تأتي من دون أي شروط، وطبعا في حال طلب لبنان مساعدة مالية ستكون ضمن شروط سوف ترى الحكومة اللبنانية إمكانية قبولها، لأخذ هذه الصفقة مع البنك الدولي، ولكن حتى الآن سيكون الاجتماع حول نوع المساعدة التقنية التي يمكن أن يقدمها إلى لبنان.

السندات المستحقة

أما عن موضوع السندات المستحقة على لبنان والواجب دفع قيمتها البالغة 1.2 مليار دولار في التاسع من شهر آذار/مارس المقبل، يقول بونصار: تدرس الحكومة اللبنانية كيفية حل هذا الموضوع، لبنان لم يسبق له أن تخلف عن دفع أي مستحقات عليه، ولا أعتقد أنه سيتخلف، وبكل حال أي قرار ستتخذه الحكومة اللبنانية سيكون لمصلحة البلد من ضمن معالجة هذه الأزمة الاقتصادية القاسية.

ونوه السفير اللبناني إلى المؤشرات الإيجابية حول علاقة الدول العربية مع الحكومة اللبنانية الجديدة، ووضح ذلك بقوله: دائما الأخوة العرب يقفون إلى جانب لبنان، واليوم الأوضاع صعبة في كافة البلدان العربية وحتى في الدول الخليجية التي كانت تساعد لبنان بسخاء، لننتظر لأن الوقت لا زال مبكر حول موضوع علاقة الدول العربية مع الحكومة الجديدة.

وختم حديثه: هناك مؤشرات إيجابية، فالرئيس دياب استقبل العديد من سفراء الدول الخليجية، الذين نقلوا تهاني المسوؤلين، والوقت سوف يخبرنا أكثر عن ذلك.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала