تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

فلسطين: صدر من السعودية ما لم يصدر من بعض العرب بشأن التطبيع مع إسرائيل

© REUTERS / Amr Alfikyوزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي في مؤتمر صحفي في مجلس الأمن، الأمم المتحدة، نيويورك، الولايات المتحدة 21 ديسمبر/ كانون الأول 2017
وزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي في مؤتمر صحفي في مجلس الأمن، الأمم المتحدة، نيويورك، الولايات المتحدة 21 ديسمبر/ كانون الأول 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قال وزير خارجية فلسطين، رياض المالكي، مساء اليوم الخميس، إنه صدر من المملكة العربية السعودية، ما لم يصدر من العرب كلهم بشأن التطبيع مع إسرائيل.

وتحدث الوزير المالكي، في مقابلة مع شبكة "يورونيوز" عن مسألة تطبيع دول عربية عديدة علاقاتها مع إسرائيل.

وقال المالكي: "للأسف الشديد ما يرشح من تصريحات من إسرائيليين عن علاقات وتطبيع مع دول عربية حتى هذه اللحظة لم يتم نفيها من بعض الدول باستثناء المملكة العربية السعودية".

وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي - سبوتنيك عربي
وزير خارجية فلسطين: أوروبا لا تمتلك الجرأة على معاقبة إسرائيل بسبب "صفقة القرن"
وتابع المسؤول الفلسطيني "قضية التطبيع التي تمارسها بعض البلدان العربية، يمكن وصفها بأنها أسوأ ضرر يتم ممارسته في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني".

وكان المالكي قد قال إن أوروبا لا تمتلك الجرأة لمعاقبة إسرائيل بسبب "صفقة القرن".

وكان وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، قد رد على تساؤل لمراسل صحيفة "معاريف" العبرية خلال مؤتمر ميونيخ الأمني، حول فيما إذا كان من المتوقع حدوث خطوة جديدة بالشرق الأوسط تشمل فتح علاقات رسمية بين السعودية وإسرائيل، أو على الأقل التوقيع على اتفاقية "اللا حرب" التي تسعى إليها حكومة تل أبيب.

فقال الأمير فيصل بن فرحان، إن "تطوير العلاقات بين المملكة وإسرائيل، سيكون فقط بعد توقيع اتفاق سلام مع الفلسطينيين"، مضيفا أن "أي اتفاق سلام يجب أن يكون وفقا للشروط الفلسطينية".

وكان وزير الخارجية السعودي قال يوم الخميس الماضي، في تصريحات خاصة لقناة "العربية"، إن سياسة المملكة حول القضية الفلسطينية ثابتة، مضيفا أن "السعودية تقف مع فلسطين بقوة ولا علاقة لها بإسرائيل".

وأوضح الأمير فيصل بن فرحان أن "السعودية ترحب بأي محاولة لحل القضية الفلسطينية".

وقال وزير الخارجية السعودي: "نحن مع الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية"، مؤكدا أن "القضية الفلسطينية هي القضية الأولى في السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية، وأن جهود السلام يجب أن تهدف إلى التوصل إلى حل عادل يضمن حقوق الشعب الفلسطيني".

واقترح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حلا للصراع الإسرائيلي-الفلسطيني يقوم على أساس "دولتين" ولكنه يتضمن شروطا صارمة أعلن الفلسطينيون على الفور رفضهم لها.

وتتطرق خطة ترامب التي وصفت بأنها "السلام من أجل الرخاء" للقضايا الجوهرية للصراع الذي أعاق صنع السلام على مدى عقود مثل الحدود واللاجئين والأمن ووضع القدس والمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وأعلن ترامب، أمس الثلاثاء، خطته لتسوية القضية الفلسطينية-الإسرائيلية المعروفة باسم "صفقة القرن"، وسط حضور من كبار المسؤولين في إدارة ترامب، ورئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وسفراء عمان والإمارات والبحرين.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала