تركيا تفتح الحدود وأوروبا تنتظر موجة جديدة من اللاجئين

CC0 / Pixabay / عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي
عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، عمر جليك، إن تركيا لم تعد قادرة على كبح تدفق اللاجئين من سوريا.

وأفادت تقارير من الهلال الأحمر اليوم الجمعة بأن اللاجئين السوريين تم إرسالهم من تركيا إلى حدود الدول الأوروبية، ما جعل الزعماء الأوروبيين في حالة من الذعر. حول هذا الموضوع تحدث الخبراء لوكالة "سبوتنيك".

الوضع باتجاه التأزم

عمر جليك هو أول من تحدث عن فتح حدود تركيا للاجئين. حدث هذا مباشرة بعد تفاقم الوضع في محافظة إدلب. ونقلت "الأناضول" عن جليك قوله: "سياسة الهجرة التركية لا تزال دون تغيير، لكنها لم تعد قادرة على كبح تدفق اللاجئين من سوريا، بحلول الصباح، وأصبح من الواضح أن نزوح اللاجئين السوريين قد بدأ بالتأكيد".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، اليوم الجمعة :"إن اللاجئين بدأوا في الانتقال إلى الحدود الغربية"، مضيفا: "سبب التطور غير المؤاتي للوضع في إدلب السورية والزيادة الحادة في عدد اللاجئين، ضاعف عبء الهجرة على تركيا. أدى الوضع المتوتر إلى نزوح جماعي لتدفقات اللاجئين والنازحين داخل تركيا باتجاه الحدود الغربية للبلاد. وعلى الرغم من التدهور الكبير في وضع اللاجئين، فإن تركيا، التي قبلت بالفعل أكبر عدد من اللاجئين، تواصل الالتزام بمبادئها الخاصة بسياسة الهجرة."

انطلاق التحركات

كان الهلال الأحمر أول منظمة تسجل حركة اللاجئين السوريين إلى حدود الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. وقال رئيس الفرع التركي لجمعية الهلال الأحمر، كريم كينيك لوكالة "سبوتنيك": "نشهد تحركات مجموعات كبيرة من اللاجئين الموجودين بالفعل في تركيا باتجاه الحدود الأوروبية ليس من الواضح بالضبط عدد اللاجئين الذين فتحوا عملية الهجرة".

ووفقا لتقرير نشر على قناة (هابرتورك) التركية، نزح عدة آلاف من اللاجئين من سوريا وباكستان وإيران والعراق، ولكن رسميا لم يتم تأكيد هذه المعلومات.

رد الفعل الاوروبي

إن رد فعل الدول الأوروبية، خاصة تلك التي يمكن أن يصل إلى حدودها اللاجئون، لم يستغرق وقتا طويلا. كانت البلقان أول من استجابت.

وقال مصدر حكومي للصحفيين في صحيفة "نافتيمبوريكي" اليونانية: "إن اليونان عززت حماية الحدود البحرية والبرية مع تركيا بعد أن قالت أنقرة إنها لن توقف تدفق اللاجئين من سوريا إلى أوروبا. يقوم الجيش اليوناني بإغلاق نقطة تفتيش على الحدود اليونانية التركية، حيث يحاول حوالي مائة مهاجر اختراقها"، فيما أخبرت الصحيفة اليونانية بذلك وكالة "سبوتنيك"، ومع ذلك وفقا للمعلومات المتاحة، وصل اللاجئون إلى جزيرة ليسبوس اليونانية.

الحدود التركية اليونانية

صرح وزير الدفاع  البلغاري كراسيمير كاراكاشانوف، بأن بلغاريا مستعدة لإرسال ما يصل إلى ألف جندي وما يصل إلى 140 قطعة من المعدات إلى الحدود مع تركيا لمنع المهاجرين غير الشرعيين من دخول البلاد: "هذا الصباح، لم تسمح شرطة الحدود لمجموعتين من المهاجرين - يقدر عدد كل منهما حوالي 30 شخصا - بعبور الحدود التركية. نقل موقع وزارة الدفاع البلغارية عن كاراكاشانوف قوله "إنني أعلن بإصرار حازم أن الجيش سيقدم المساعدة الكاملة ويتخذ جميع التدابير اللازمة لحماية حدود الدولة، وفي الوقت نفسه لا يسمح بمهاجر غير شرعي واحد بالدخول إلى أراضي بلغاريا.

بدوره أشار رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف إلى أنه: "في الوقت الحاضر، هناك تهديد حقيقي من حدوث موجة كبيرة من اللاجئين السوريين، تسبب بذعر كبير في تلك المنطقة".

وقال المتحدث باسم المفوضية في بروكسل، بيتر ستانو، في الوقت نفسه، لم يتلق الاتحاد الأوروبي إخطارات من تركيا بشأن تغيير في سياسة الهجرة. وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي سيواصل تقديم المساعدات المالية لتركيا، والتي تستقبل اللاجئين من سوريا، على الرغم من انتهاك اتفاقيات أنقرة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала