مركز المصالحة الروسي: أكثر من 385 ألف شخص يغادرون منازلهم بسبب العمليات التركية في سوريا

تابعنا عبرTelegram
أعلن مركز المصالحة الروسي العامل بسوريا أن ما لا يقل عن 385 ألف شخص، معظمهم من الأكراد، غادروا منازلهم بسبب عمليات تركيا في سوريا.

موسكو - سبوتنيك. وقال اللواء أوليغ جورافليوف، رئيس المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في الجمهورية العربية السورية: "نتيجة لاستيلاء الأتراك على منطقة عفرين، اضطر ما يصل إلى 250 ألف شخص، معظمهم من الأكراد، إلى مغادرة هذه المنطقة. وخلال عملية القوات المسلحة التركية "نبع السلام"، غادر أكثر من 135 ألفًا، أكثرهم من الأكراد، مناطق إقامتهم الدائمة".

وأضاف: "إن التصريحات والانتقادات العديدة لقيادة الجمهورية العربية السورية وروسيا من جانب ممثلي الجمهورية التركية والدول الأوروبية والولايات المتحدة حول التدفق المزعوم للاجئين بالملايين والأزمة الإنسانية نتيجة لتفاقم الوضع في منطقة التصعيد في إدلب لا أساس لها".

وتابع: "خلال هذه الفترة، تم تسجيل معلومات أكدها السكان المحليون أن قرابة 35 الف شخص غادروا مناطق الأعمال القتالية وانتقلوا إلى أراضي تركيا [عائلات مسلحي الجماعات الإرهابية "هيئة تحرير الشام"]".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала