بنس: لا أعرف إذا ما كان الرئيس ترامب خضع لاختبار فيروس كورونا أم لا

© REUTERS / CARLOS BARRIAترامب ونائبه مايك بنس خلال مؤتمر صحفي خصصه للحديث عن الفيروس الذي تفشى في الصين
ترامب ونائبه مايك بنس خلال مؤتمر صحفي خصصه للحديث عن الفيروس الذي تفشى في الصين  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، اليوم الاثنين، إنه لا يعرف ما إذا كان الرئيس ترامب خضع لاختبار فيروس كورونا المستجد أم لا.

وردا على سؤال خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض، قال بنس "بصراحة لا أعرف الجواب على هذا السؤال"، مضيفا "سنزودكم سريعا جدا بالجواب من جانب طبيب البيت الأبيض". غير أن بنس أعلن أنه شخصيا لم يخضع لفحص كورونا.

كان  الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تواصل مع عضوين جمهوريين في الكونغرس قبل إعلانهما، يوم الاثنين، دخول الحجر الصحي بعد التقائهما بشخص تأكدت إصابته بفيروس كورونا الجديد.
وبحسب ما نقلته شبكة "سي إن بي سي"، فإن ترامب صافح النائب دوغ كولينز من جورجيا الأسبوع الماضي، وسافر مع مات غايتس من فلوريدا على متن الطائرة الرئاسية الأولى اليوم الاثنين.

وأعلن كولينز وغايتس اليوم، أنهما عزلا نفسيهما ذاتيا لأنهما تواصل مباشرة مع شخص في مؤتمر العمل السياسي المحافظ في ماريلاند أواخر فبراير/ شباط، والذي تم تشخيصه كمصاب بفيروس كورونا الجديد.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ينزل من طائرة سلاح الجو الأول في قاعدة دوبينز للحرس الوطني في ماريتا ويصافح النائب المصاب بكورونا - سبوتنيك عربي
ترامب صافح عضوين بالكونغرس قبل وضعهما في الحجر الصحي... صور

ووفقًا لـ"سي إن بي سي"، فإن عضوي الكونغرس لم تظهر عليهما أعراض الفيروس. قال غايتس في تغريدة له إنه أجرى اختبارات كورونا الجديد ويتوقع صدور النتائج قريبا. لم يعلن كولينز إجراء اختبارات، فيما رفض البيت الأبيض التعليق على الأمر.

وتجاوزت الإصابات العالمية بفيروس كورونا الجديد الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي، 110 آلاف مصاب، وبلغت الوفيات أكثر من 3800 حالة وفاة، لكن بلغ أيضًا عدد المعافين 62 ألفا. سجلت الولايات المتحدة 472 إصابة و21 حالة وفاة.

وفي حين كانت أغلب الحالات مسجلة في الصين حتى منتصف الشهر الماضي، فإن المرض انتشر على نحو متسارع في مناطق مختلفة من العالم، وتجاوزت الإصابات 7 آلاف في كوريا الجنوبية، ومثلها في إيطاليا، وأكثر من 6 آلاف في إيران، إلى جانب المئات في أكثر من 100 دولة أخرى.

وعطل عدد من الدول في الشرق الأوسط وأوروبا وبعض الولايات الأمريكية، الدراسة جزئيا أو بشكل مؤقت، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل عشرات الآلاف من المواطنين. كما عطلت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала