الرئيس الصيني يقوم بأول زيارة إلى ووهان بؤرة انتشار فيروس كورونا

© AP Photo / Ju Pengالرئيس الصيني شي جين بينغ يرتدي كمامة واقية من فيروس كورونا خلال حديثه مع أحد أعضاء الفريق الطبي في أثناء زيارته لأكاديمية العلوم الطبية العسكرية في بكين
الرئيس الصيني شي جين بينغ يرتدي كمامة واقية من فيروس كورونا خلال حديثه مع أحد أعضاء الفريق الطبي في أثناء زيارته لأكاديمية العلوم الطبية العسكرية في بكين  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
ذكرت وسائل إعلام حكومية، أن الرئيس الصيني شي جين بينغ، قام بزياة إلى مدينة ووهان مركز تفشي فيروس كورونا صباح اليوم الثلاثاء.

وبحسب وكالة أنباء "شينخوا" الصينية الرسمية،  من المقرر أن يتفقد جهود مكافحة تفشي الفيروس ويزور العاملين في الخطوط الأمامية لمكافحة المرض.

وتعد تلك زيارته الأولى للمدينة منذ بدء الوباء في التفشي أواخر العام الماضي.

السلطات الصحية الصينية، أعلنت اليوم، ارتفاع حصيلة الوفيات بفيروس كورونا المستجد داخل البلاد إلى 3136 عقب تسجيل 17 حالة وفاة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، فيما تجاوزت الإصابات المؤكدة إلى 80 ألفا و754 حالة، وشفاء ما يقارب 60 ألف عقب معالجتهم.

وقالت لجنة الصحة الوطنية بالصين في بيان: إن "اللجنة الحكومية لشؤون الصحة تلقت اليوم بيانات من 31 مقاطعة، تؤكد أنه منذ انتشار فيروس كورونا في البلاد أصيب 80 ألفا و754 شخصا بالفيروس، بما في ذلك 17721 مريضا، (من بينهم 4794 في حالة صحية حرجة)، وفارق الحياة 3136 شخصا جراء العدوى، وغادر المستشفيات 59 ألف و897 شخصا بعد شفائهم".

وبحسب اللجنة الصحية تم اكتشاف خلال الـ 24 ساعة الماضية، 19 حالة جديدة مصابة بالفيروس، ووفاة 17 شخصا، جميعهم باقليم هوبي بؤرة الوباء وشفاء 1297 حالة بعد معالجتهم.

ضباط صينيون يفحصون سيارة بعد انتشار فيروس كورونا - سبوتنيك عربي
ارتفاع وفيات فيروس كورونا في الصين إلى 3136 شخصا

وتجاوزت الإصابات العالمية بفيروس كورونا الجديد الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي، 110 آلاف مصاب، وبلغت الوفيات أكثر من 3800 حالة وفاة، لكن بلغ أيضا عدد المعافين 62 ألفا.

وفي حين كانت أغلب الحالات مسجلة في الصين حتى منتصف الشهر الماضي، فإن المرض انتشر على نحو متسارع في مناطق مختلفة من العالم، وتجاوزت الإصابات 7 آلاف في كوريا الجنوبية، ومثلها في إيطاليا، وأكثر من 6 آلاف في إيران، إلى جانب المئات في أكثر من 100 دولة أخرى.

وعطل عدد من الدول في الشرق الأوسط وأوروبا وبعض الولايات الأمريكية، الدراسة جزئيا أو بشكل مؤقت، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل عشرات الآلاف من المواطنين. كما عطلت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала